يعيش في مخيم ديبكا للنازحين العراقيين جنوب شرق الموصل أكثر من 1200 عائلة من العرب السنة الذين أجبروا على مغادرة بلداتهم بسبب المعارك بين تنظيم الدولة الإسلامية من جهة وبين الجيش العراقي والحشد الشعبي من جهة أخرى.

ورغم أن بعض القرى أصبحت تحت سيطرة الجيش العراقي، فإن سكانها يرفضون العودة إليها لعدم توفر الأمن.

ويشتكي القائمون على المخيم من اكتظاظه وعدم توفر أماكن لاستقبال مزيد من النازحين الذين ما زالوا يتوافدون إليه.

وتعد الموصل (400 كلم شمالي بغداد) معقل تنظيم الدولة الإسلامية في العراق، وهي أول مدينة سيطر عليها التنظيم عند اجتياحه شمال وغرب البلاد قبل نحو عامين.

المصدر : الجزيرة