طالب الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي بإصلاح مجلس الأمن الدولي وإعادة النظر في لائحته ونظام العقوبات لديه، منتقدا عجزه عن حفظ السلم والأمن في المنطقة العربية.

واعتبر العربي في كلمة له خلال أول اجتماع مشترك ضم مندوبي الدول العربية الأعضاء بمجلس الأمن ومندوبي أعضاء المجلس اليوم السبت، أن استخدام حق النقض (الفيتو) له تأثير سيئ على كثير من النزاعات الدولية ويؤدي إلى استمرار القتال.

وقال "كيف يمكن تبرير استخدام الفيتو لمنع صدور قرار من المجلس بوقف إطلاق النار في إحدى مناطق النزاع من أجل حقن الدماء".

وانتقد العربي تعامل مجلس الأمن مع قضايا التسلح النووي وانتشار أسلحة الدمار الشامل، مؤكدا أن المجلس يتولى الآن إدارة النزاعات الدولية وليس العمل على إنهائها، وسط غياب الحلول سواء في المنطقة العربية أو في مناطق أخرى، وفق تعبيره.

من جانبه، أكد مندوب مصر الدائم بالأمم المتحدة ورئيس وفدها بمجلس الأمن السفير عمرو أبو العطا أن التصدي للمخاطر الناتجة عن النزاعات والعمل على إنهائها لن يتحقق إلا من خلال تضافر جهود المجتمع الدولي بما في ذلك تدعيم التواصل والتعاون بين الجامعة والمجلس.

ودعا أبو العطا إلى ضرورة التعاون لمواجهة ما سماه "الفكر المتطرف" وداعميه والعمل على استئصال جذوره.

وبدأ مندوبو الدول الأعضاء بمجلس الأمن (15 عضوًا) زيارة للقاهرة أمس الجمعة، تستمر حتى الأحد المقبل، بدعوة من مصر على ضوء رئاستها الحالية لمجلس الأمن التي بدأت مطلع مايو/أيار الجاري، وتستمر مدة شهر.

يشار إلى أن مجلس الأمن يتألف من خمسة أعضاء دائمين هم روسيا، والصين، وفرنسا، وبريطانيا، والولايات المتحدة الأميركية وعشرة أعضاء غير دائمين، تنتخبهم الجمعية العامة لمدة سنتين.

المصدر : وكالات