أعلنت السلطات العراقية حظر التجول في بغداد حتى إشعار آخر بعد اقتحام متظاهرين لمبنى رئاسة الوزراء في المنطقة الخضراء، وأصيب 30 شخصا على الأقل إثر محاولة قوات الأمن تفريق المتظاهرين.

وأعلن التلفزيون العراقي الرسمي فرض الجيش حظرا للتجول في بغداد حتى إشعار آخر، كما أغلقت القوات الأمنية جميع الطرق المؤدية إلى المنطقة الخضراء.

وأكدت مصادر للجزيرة إصابة 30 شخصا وعنصر أمن عندما واجهت قوات الأمن المتظاهرين بإطلاق الرصاص الحي والغاز المدمع وخراطيم المياه بعد أن تمكنوا من اقتحام بوابات المنطقة الخضراء ومن ثم دخول مكتب رئيس الوزراء حيدر العبادي.

وقال الصحفي خالد العزاوي للجزيرة إن مئات المتظاهرين تمكنوا من الانتشار بالمنطقة الخضراء التي تعد من أكبر مناطق العاصمة، مما يجعل رصدهم والسيطرة عليهم مهمة صعبة.

وتحدثت المصادر عن إطلاق نار كثيف ودوي انفجارات داخل المنطقة الخضراء، كما شوهد انتشار مكثف لقوات الأمن حول البنك المركزي ومؤسسات حكومية وتحرك العديد من المركبات العسكرية لتعزيز القوات الموجودة قرب بوابات المنطقة.

وفي وقت سابق، ذكرت مصادر للجزيرة أن آلاف المتظاهرين انطلقوا من ساحة التحرير باتجاه المنطقة الخضراء، حيث رددوا شعارات مطالبة بإصلاح العملية السياسية وتشكيل حكومة من الخبراء والمستقلين بعيدا عن المحاصّة الحزبية والطائفية والعرقية.

وفي يوم الجمعة الماضي، تظاهر مئات من أتباع التيار المدني في ساحة التحرير مطالبين بالإسراع في تحقيق الإصلاحات والانتهاء من تشكيل الحكومة، كما شهدت مدينة البصرة مظاهرة مماثلة.

المصدر : الجزيرة + وكالات