استقبل مطار القاهرة مساء الخميس 21 من أسر ركاب الطائرة المصرية المفقودة، التي اختفت فوق مياه البحر المتوسط خلال رحلتها من باريس إلى القاهرة، لمتابعة آخر التطورات، بينما أنشأت السلطات الفرنسية خلية أزمة وأخرى لتقديم الدعم النفسي لأسر الضحايا الفرنسيين في الحادث.

وأعلنت مصادر مسؤولة بوزارة الطيران المدني المصرية وصول أفراد من أسر ركاب الطائرة المفقودة، بينهم ثمانية فرنسيين يمثلون عددا من ركاب الطائرة الفرنسيين البالغ عددهم 15 فرنسيا، و13 مصريا من أقارب الركاب من الذين يقيمون ويعملون في باريس.

وأضافت المصادر أنه جرى تقديم كل التيسيرات لأسر الركاب فور وصولهم مطار القاهرة.

وأوضحت المصادر أن شركة مصر للطيران قدمت تذاكر سفر مجانية مع توفير كل وسائل الإقامة والراحة في مصر حتى انتهاء الرحلة.

من جانب آخر، أنشأت السلطات الفرنسية خلية أزمة وأخرى لتقديم الدعم النفسي لأسر الضحايا الفرنسيين في الحادث بعد توافد عائلات الضحايا على مطار شارل ديغول في باريس بحثا عن معلومات.

وقالت كاتبة الدولة الفرنسية المكلفة بدعم الضحايا سينك جولييت ميادل إن الخلية تهدف إلى تقديم الدعم لعائلات وأقارب الضحايا، وتأكيد أن الدولة حاضرة إلى جانبهم عبر تقديم كل الدعم النفسي الذي يحتاجون إليه في هذا الظرف.

واختفت الطائرة المصرية المتجهة من باريس إلى القاهرة فجر الخميس من على شاشات الرادار بعد وقت قليل من مغادرتها المجال الجوي اليوناني، وبعد دقائق من دخولها المجال الجوي المصري.

وكان على متن الطائرة 66 شخصاً؛ بينهم ثلاثون مصرياً و15 فرنسيا، والباقون من جنسيات أخرى.

المصدر : الجزيرة + وكالات