أفادت الشرطة العراقية بمقتل وجرح العشرات اليوم في سلسلة انفجارات شهدتها مناطق متفرقة بالعاصمة العراقية بغداد، استهدفت -بحسب مصادر عراقية- زوارا من الشيعة في ذكرى وفاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم، الإمام السابع لدى الشيعة الإمامية.

ووقع أقوى التفجيرات في منطقة الدورة جنوبي بغداد، حيث سقط جراء تفجير سيارة مفخخة 22 قتيلا و30 جريحا بحسب وكالة الأنباء الألمانية نقلا عن مصادر في الشرطة العراقية.

وقال المتحدث باسم قيادة عمليات بغداد العميد سعد معن -في بيان- إن "انتحاريا يقود سيارة مفخخة استهدف زوار الإمام موسى الكاظم قرب أحد المواكب في منطقة الدورة، وأسفر ذلك عن استشهاد وإصابة عدد من المواطنين العزل".

وفي تفجير آخر، أفادت مصادر عراقية بمقتل شخص وإصابة ستة آخرين في انفجار عبوة ناسفة في الطارمية (25 كلم شمالي بغداد).

كما قتل شخصان وأصيب خمسة آخرون في انفجار عبوة ناسفة قرب سوق شعبية في حي الوحدة جنوبي بغداد.

وتأتي الانفجارات بالتزامن مع إجراءات أمنية مشددة تفرضها الحكومة، ونشر الآلاف من قوات الجيش والشرطة والأجهزة الاستخبارية، في إطار خطة أمنية لحماية الزوار الشيعة المشاركين في إحياء ذكرى استشهاد الإمام الكاظم في حي الكاظمية.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن أي من الهجمات، لكن تنظيم الدولة الإسلامية الذي يحارب قوات الحكومة في الشمال والغرب كثيرا ما يستهدف بعملياته قوات الأمن العراقية ومناطق ذات غالبية شيعية.

وتأتي الهجمات بعد يوم واحد من هجوم مزدوج بسيارتين مفخختين، استهدفتا مرآبا للنقل العام في مدينة السماوة بمحافظة المثنى (جنوبي البلاد)، أوقع 36 قتيلا وتسعين جريحا، بسحب مصدر طبي.

وتتوافد سنويا الحشود على منطقة الكاظمية شمالي بغداد من مناطق مختلفة في العراق، للمشاركة في إحياء ذكرى وفاة الإمام موسى الكاظم، وتبلغ الزيارة ذروتها يوم غد الثلاثاء.

المصدر : وكالات