قالت المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا إن "ناقلة استخدمتها حكومة طبرق (شرقي البلاد) لتصدير النفط في تحد لحكومة الوفاق الوطني في طرابلس، عادت إلى البلاد بعدما وضعتها الأمم المتحدة على القائمة السوداء".

واعتبر رئيس المؤسسة في طرابلس مصطفى صنع الله عودة ناقلة نفط كانت مستأجرة بصورة غير نظامية إلى ليبيا، هو تحذير لملاك السفن وشركات التجارة.

وشدد صنع على أن تصدير النفط الليبي عبر أي كيان آخر بخلاف المؤسسة يعتبر غير قانوني وسيتم وقفه، مؤكدا أن الأفراد الليبيين الذين يقفون وراء هذه المحاولة يخاطرون بتقسيم البلاد بتصرفاتهم الطائشة.

وذكرت مصادر في الزاوية أن الطقس السيئ يمنع إفراغ حمولة الناقلة في الوقت الحالي، وأنها ستفرغ حمولتها في الأيام القليلة القادمة.

وكانت شركة النفط التابعة لحكومة طبرق تسعى لبيع شحنة نفط تحملها الناقلة وتبلغ 650 ألف برميل، لكن الأمم المتحدة ألزمت الدول بمنعها من الرسو في أي ميناء.

وغادرت ناقلة النفط "ديستيا أميا" ميناء مرسى الحريقة في وقت متأخر مساء الاثنين، ووضعت على القائمة السوداء يوم الأربعاء، وبعدها توجهت إلى ميناء الزاوية غربي ليبيا.

المصدر : الجزيرة + رويترز