قتل تسعة من مقاتلي الحشد العشائري في تفجير انتحاري بحزام ناسف استهدف تجمعهم وسط بلدة الرطبة غربي الأنبار، فيما قتل خمسة من الجيش العراقي ومليشيا الحشد الشعبي خلال صد تنظيم الدولة هجوما للقوات العراقية بمحيط بلدة الكرمة شمال شرق الفلوجة.

وقالت الشرطة العراقية إن تسعة من مقاتلي الحشد العشائري قتلوا وأصيب سبعة آخرون بتفجير انتحاري بحزام ناسف استهدف تجمعهم وسط بلدة الرطبة (360 كلم غرب بغداد) القريبة من الحدود العراقية الأردنية.

وأضافت المصادر أن القوات العراقية التي يساندها الحشد العشائري مدعومة بغطاء جوي من قبل التحالف الدولي لم تفرض كامل سيطرتها على أحياء الرطبة، بسبب اشتباكات وهجمات يشنها مقاتلو تنظيم الدولة.

استعادة أحياء
وقد استعاد الجيش العراقي أحياء الانتصار والميثاق في الرطبة عقب انسحاب مسلحي التنظيم تحت وقع غارات جوية، وتحاول القوات الحكومية إكمال سيطرتها على بقية أحياء المدينة، ويقول قائد شرطة الأنبار هادي رزيج إن قوات بلاده تحاول الوصول إلى مبنى القائمقامية (المبنى الحكومي).

ونقلت وكالتا رويترز والصحافة الفرنسية عن قيادة العمليات المشتركة بالجيش العراقي أن القوات الحكومية استعادت الرطبة بشكل كامل، وأضافت أن القوات رفعت الأعلام فوق بعض المباني دون أن تذكر أن القوات استعادت السيطرة على المجمع الحكومي الرئيسي.

وكان العراق قد بدأ منذ أربعة أيام عملية عسكرية واسعة لاستعادة الرطبة التي سيطر عليها التنظيم منذ يونيو/حزيران 2014.

وفي الأنبار أيضا، تشهد جزيرة البغدادي معارك موازية بطابع لا يختلف كثيرا معارك كر وفر منذ أشهر عدة يسعى كلا الطرفين فيها لاستنزاف الآخر، وقطع طرق الإمدادات عنه.

العامري (يمين): المعركة القادمة ضد تنظيم الدولة ستكون في الفلوجة (الجزيرة)

قتلى بالكرمة
من جانب آخر، قالت مصادر عسكرية إن خمسة من الجيش العراقي ومليشيا الحشد الشعبي قتلوا خلال صد تنظيم الدولة هجوما للقوات العراقية بمحيط بلدة الكرمة شمال شرق الفلوجة.

وقال القيادي بمليشيا الحشد الشعبي وقائد مليشيا بدر هادي العامري إن المعركة القادمة ضد تنظيم الدولة "ستكون في الفلوجة ولن يتم التساهل معه في هذه المعركة". وطالب العامري في مؤتمر صحفي عقده بمحافظة ديالى أهالي الفلوجة بمغادرة المدينة، والتوجه إلى المناطق الأمنة، ودعا الحكومة إلى توفير كل ما يحتاجه النازحون.

في سياق متصل، ذكرت مصادر طبية أن أربعة مدنيين بينهم طفل قتلوا، وأصيب اثنا عشر معظمهم أطفال ونساء في قصف من الجيش العراقي بنيران المدفعية والهاون على أحياء سكنية في الفلوجة غرب بغداد.

المصدر : وكالات,الجزيرة