قايد السبسي: أولوياتنا مقاومة الإرهاب ودفع الاقتصاد
آخر تحديث: 2016/5/19 الساعة 14:42 (مكة المكرمة) الموافق 1437/8/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/5/19 الساعة 14:42 (مكة المكرمة) الموافق 1437/8/13 هـ

قايد السبسي: أولوياتنا مقاومة الإرهاب ودفع الاقتصاد

قايد السبسي شدد على أن تونس في حاجة ماسة للدعم من الأشقاء والأصدقاء (وكالة الأنباء القطرية)
قايد السبسي شدد على أن تونس في حاجة ماسة للدعم من الأشقاء والأصدقاء (وكالة الأنباء القطرية)

حسن الصغير-الدوحة

قال الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي إن أولوية بلاده في الفترة الحالية هي مقاومة الإرهاب الذي أصبح ظاهرة إقليمية وربما عالمية، ودفع عجلة الاقتصاد لتوفير الظروف الملائمة لتكريس التجربة الديمقراطية.

وأضاف في لقاء مع الصحفيين في إطار زيارته إلى دولة قطر أن الديمقراطية لا يمكن أن تصبح ممارسة فعلية في بلد ما إلا إذا توفرت لها جملة عوامل، من أهمها الاستقرار الأمني والنمو الاقتصادي، وفي غياب هذه العوامل لا يمكن الحديث عن الديمقراطية.

وأشار الرئيس التونسي إلى أنه لا وجود لربيع عربي، بل هناك بداية لربيع عربي يمكن أن ينجح ويكتمل خاصة في تونس إذا توفرت له الظروف الملائمة ونجحت البلاد في التغلب على ظاهرة الإرهاب وإطلاق التنمية الاقتصادية على أسس سليمة. 

وقال ردا على سؤال للجزيرة نت خلال اللقاء الصحفي إن كل جهود الحكومة انصبت منذ انتخابات 2014 على مقاومة الإرهاب، وهو ما قلص من فرص المشاريع التنموية وتنفيذ خطط الإنعاش الاقتصادية التي وعد بها حزب نداء تونس خلال الحملة الانتخابية.

وأشار في هذا الإطار إلى أن أجهزة الأمن حققت تحسنا ملحوظا في تصديها لهذه الظاهرة، حيث قامت بعدة عمليات استباقية مكنت من تفادي عمليات إرهابية كان يمكن أن تودي بحياة المزيد من الأرواح, كما تعاملت بنجاعة مع عدد من العمليات الإرهابية وحدت من نتائجها.

وشدد على أن انصباب الجهد على مقاومة الإرهاب وما يعنيه ذلك من استنزاف للمال والجهد لم يمنع من تحقيق بعض الانتعاش في المجال الاقتصادي حيث سجلت البلاد نسبة نمو تقدر بـ1% في الربع الأول، وهي نسبة متواضعة لكنها تظل أفضل من لا شيء.

وقال الرئيس التونسي إنه بحث خلال هذه الزيارة لدولة قطر تنظيم ملتقى دولي لدعم الاقتصاد التونسي, مشيدا بالدور الذي تؤديه قطر في هذا المجال وتبنيها هذه المبادرة والتكفل بالجهود اللازمة لإنجاح هذا المؤتمر.

لقاء الباجي قايد السبسي مع الصحفيين (وكالة الأنباء القطرية)

وأضاف أن الدعم القطري لتونس ليس جديدا، ودولة قطر شقيقتها الدولة التونسية ولا تدعم حزبا بعينه أو جهة بعينها, مستشهدا بعدم انقطاع الدعم القطري لتونس رغم تتالي الحكومات التي مرت على البلاد وتنوعها.

وشدد على أن تونس في حاجة ماسة للدعم من الأشقاء والأصدقاء، لأنها تعيش مرحلة صعبة هي مرحلة ما بين عهدين، أي مرحلة الانتقال نحو الديمقراطية المستقرة بكل ما يتطلبه ذلك من دعم لدفع الاستثمار والتنمية بالبلاد.

قضايا إقليمية
أما بشأن الوضع في ليبيا، فقال قايد السبسي إن موقف تونس مما يجري هناك ثابت ولا يتغير بتغير الحكومات أو نتائج الانتخابات، وهو ينبني على دعم أي حوار بين الفرقاء الليبيين من أجل التوصل إلى الحلول السياسية, وشدد على رفض أي تدخل عسكري في ليبيا لأن نتائجه الوخيمة لن تنعكس على ليبيا فقط، بل كذلك على دول الجوار.

وبخصوص الحرب في سوريا، قال الرئيس التونسي إن هم تونس الوحيد هو كيفية إعادة الاستقرار إلى سوريا وتجنيب السوريين ويلات الحرب التي دمرت البلد, مشيرا إلى أن المواقف والقرارات التونسية تتخذها مؤسسات الدولة ولا تتخذها الأحزاب أو الشخصيات التي توجد في السلطة.

يذكر أن الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي عقد أمس الأربعاء جلسة مباحثات رسمية مع أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني ناقشت السبل الكفيلة بدعم علاقات البلدين وتطويرها في مختلف المجالات، ولاسيما الاقتصادية والاستثمارية منها.

المصدر : الجزيرة

التعليقات