تضاربت الأنباء بشأن العثور على حطام الطائرة المصرية بين الجانبين اليوناني والمصري، حيث قال نائب رئيس شركة مصر للطيران إنه تم العثور على الحطام، بينما نفت مصادر عسكرية يونانية ذلك بعد أن أكدته، وسط ترجيح مصري بوجود عمل إرهابي وراء الحادث.

ونقلت قناة سي أن أن عن نائب رئيس "مصر للطيران" قوله "عثرنا على حطام الطائرة المفقودة"، كما نقل التلفزيون الرسمي اليوناني عن عسكريين قولهم إنه عُثر على قطعتين يعتقد بأنهما من حطام الطائرة وسترات نجاة قرب جزيرة كريت بالبحر المتوسط.

لكن مدير الهيئة اليونانية للسلامة الجوية أثناسيوس بينوس قال لاحقا إن الحطام الذي عثر عليه ليس له علاقة بالطائرة، مضيفا أن نظيره المصري أكد أنه ليس من الطائرة.

وكانت مصادر عسكرية يونانية قالت إنها لم تعثر على الحطام، وإن الأجسام التي وجدت طافية بالبحر ليست باللونين الأزرق والأبيض.

وقالت وسائل إعلام أميركية إن الأقمار الصناعية لم ترصد أي انفجار قبل تحطم الطائرة، بينما ذكرت البحرية الأميركية أن طائرة أميركية من طراز أوريون بي-3 تساعد في البحث.

وأكد وزير الخارجية الإيطالي باولو جينتيلوني استعداد بلاده لإرسال طائرة للمشاركة في البحث، كما عرض الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (ناتو) ينس ستولتنبرغ المساعدة في البحث، وكذلك قال وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند إن بلاده عرضت المساعدة في الوقوف على ملابسات الحادث، مضيفا أنه من السابق لأوانه التكهن بسببه. 

وأعلن وزير النقل الفرنسي آلان فيداليس أن ثلاثة محققين فرنسيين ومستشارا تقنيا من شركة إيرباص المصنعة للطائرة سيتوجهون إلى القاهرة للمشاركة في التحقيقات. 

وزير الطيران المصري شريف فتحي في مؤتمر صحفي اليوم (الأوروبية)

ترجيحات واحتمالات
وكان وزير الطيران المصري شريف فتحي صرح بأن احتمال وجود هجوم إرهابي وراء الحادث أكثر ترجيحا من وجود خلل فني، مضيفا أنه من المبكر جدا الحديث عن النتائج، وأنه لا توجد مخاوف أمنية معروفة بشأن ركاب الطائرة، "لكن السلطات تجري مزيدا من الفحص".

وقال وزير الخارجية الأميركي جون كيري إنه لن يتحدث عن أي تكهنات، مؤكدا ضرورة انتظار نتائج التحقيقات، بينما نقلت شبكة سي أن أن عن مسؤولين أميركيين أن هناك مؤشرات أولية على إسقاط الطائرة بقنبلة.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إيرنست إنه من السابق لأوانه تحديد سبب الحادثة، مضيفا أن التحقيق جار، وأن بلاده عرضت المساعدة على السلطات المعنية بالتحقيق.

أما رئيس جهاز الأمن الاتحادي الروسي ألكسندر بورتنيكوف فقال إن تحطم الطائرة سببه "عمل إرهابي على الأرجح"، بينما قال مصدر بوزارة الدفاع اليونانية إن السلطات تتحرى رواية قبطان سفينة تجارية أفاد برؤية "لهب في السماء" بالمنطقة.

وبدوره، علَق المرشح الجمهوري الأرجح لانتخابات الرئاسة الأميركية دونالد ترامب على موقع تويتر بقوله إن تحطم الطائرة "يبدو أنه هجوم إرهابي آخر"، مضيفا "الطائرة غادرت باريس، متى سنكون أقوياء وأذكياء ويقظين؟"

طائرة مصرية تقلع من مطار شارل ديغول اليوم (الأوروبية)

رحلات أخرى
ومن مطار شارل ديغول الدولي في باريس، قال مراسل الجزيرة نور الدين بوزيان إن السلطات الفرنسية تركز على عمليات العثور على الصندوقين الأسودين للطائرة.

وأضاف أن العمل في المطار يسير بشكل عادي، وأن رحلة للخطوط المصرية كانت مجدولة مساء الخميس بين باريس والقاهرة أقلعت في وقتها المحدد، كما تستعد ليلا طائرة مصرية أخرى للإقلاع.

ونقل المراسل عن خبراء أن الطائرة المتحطمة كانت في حالة جيدة، وأن طاقم الملاحة على الطائرة كان يتمتع بخبرة جيدة، كما قال الخبير في الملاحة الجوية جيرالد فلدزر إنه يستبعد حدوث "مشكلة تقنية كبيرة لأن الطائرة حديثة نسبيا".

وأظهرت البيانات الجوية أن الطائرة التي أقلعت من مطار شارل ديغول نحو القاهرة كانت أقلعت من مطار أسمرة في إريتريا إلى مطار القاهرة، ثم أقلعت نحو مطار تونس الدولي، ثم عادت إلى القاهرة، وأقلعت مجددا نحو باريس، قبل أن تعود إلى القاهرة وتختفي من على شاشات الرادار في البحر المتوسط ضمن المجال الجوي المصري، وعلى متنها 66 شخصا.

المصدر : الجزيرة + وكالات