تقدمت قوات عملية البنيان المرصوص التابعة لمجلس رئاسة حكومة الوفاق الوطني الليبية إلى منطقة الوشكة، بعد أن كانت سيطرت في وقت سابق على منطقة أبو قرين الإستراتيجية التي تبعد تسعين كيلومترا شرق مدينة مصراتة، عقب اشتباكات مع تنظيم الدولة الإسلامية.

ونقل مراسل الجزيرة عن مصدر عسكري قوله إن قوات عملية البنيان المرصوص تقدمت إلى الوشكة التي تبعد 25 كيلومترا إلى الشرق من منطقة أبو قرين في الطريق إلى مدينة سرت معقل التنظيم.

وقال المراسل إن المواجهات الأخيرة أسفرت عن قتل ثلاثة من قوات حكومة الوفاق وإصابة آخرين في الاشتباكات وبانفجار لغم زرعه مسلحو تنظيم الدولة.

وفي هذه الأثناء، قالت مصادر عسكرية للجزيرة إن طائرات حربية انطلقت من قاعدة مصراتة الجوية شنت غارات جوية استهدفت مواقع التنظيم.

ونقلت وكالة الأناضول عن العقيد محمد الغصري -من غرفة عملية البنيان المرصوص- أن المرحلة العسكرية الثانية من المواجهات مع تنظيم الدولة ستكون ما بعد السيطرة على أبو قرين وكل المناطق المحيطة بها.

video

وسبق لتنظيم الدولة أن شنَّ هجوما منذ أسبوعين للسيطرة على أبو قرين، ونجح في ذلك بعد انسحاب قوات عملية البنيان المرصوص من المكان نتيجة كثافة النيران من مسلحي التنظيم.

في غضون ذلك، رحبت حكومة الوفاق الوطني بتأييد مجموعة الدول الداعمة لها -خلال اجتماع في فيينا- المطالبة بتسليحها، معلنة أن أولويتها تتركز على شراء طائرات وتدريب طيارين.

يشار إلى أن الأمم المتحدة تفرض حظرا على تصدير السلاح إلى ليبيا منذ عام 2011، مع انطلاق الثورة ضد نظام العقيد الراحل معمر القذافي.

في مقابل ذلك، استنكرت القوات التي يقودها اللواء المتقاعد خليفة حفتر حصر توريد السلاح بحكومة الوفاق الوطني، باعتبار أنها هي أيضا تخوض معارك ضد تنظيم الدولة وتنظيمات مسلحة أخرى في شرق ليبيا منذ نحو عامين، وقد قوبلت طلباتها للسلاح بالرفض.

المصدر : الجزيرة + وكالات