رحب الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو بإعلان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي استعداده لبذل كل جهد مستطاع من أجل التقدم في تحقيق السلام بين إسرائيل والفلسطينيين وباقي شعوب المنطقة.

وقال نتنياهو إنه يكن الاحترام والتقدير للرئيس السيسي، وإنه استمد الشجاعة من تصريحاته واستعداده للعمل من أجل تحقيق السلام والأمن في المنطقة، حسب تعبيره.

وأعلن نتنياهو أن إسرائيل مستعدة للتعاون مع مصر ودول عربية أخرى من أجل التقدم في عملية السلام وتحقيق الاستقرار في المنطقة.  

من جهته، رحب الرئيس الفلسطيني محمود عباس بموقف وجهود الرئيس المصري من أجل تحقيق السلام وبناء الدولة الفلسطينية.

وكان السيسي قال في تصريحات اليوم الثلاثاء إن تحقيق السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين سيجعل السلام القائم بين مصر وإسرائيل أكثر دفئا، وأبدى استعداد بلاده لتقديم ضمانات لكلا الشعبين الفلسطيني والإسرائيلي بتحقيق الأمان والاستقرار، حسب قوله.

ودعا الرئيس المصري الفلسطينيين إلى توحيد صفوفهم في ظل الخلافات القائمة بين حركة التحرير الوطني الفلسطينية (فتح)، وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي تدير قطاع غزة.

كما دعا الأحزاب والقوى الإسرائيلية إلى أن "يتوافقوا من أجل حل هذه الأزمة، ولا يكون مقابله إلا كل أمر جيد للأجيال القادمة وخلق أمل ومستقبل أفضل لهم واستقرار وتعاون حقيقي"، مؤكدا أن هناك فرصة حقيقية لتحقيق السلام في ظل وجود عدة مبادرات إقليمية ودولية، أهمها مبادرة السلام العربية والمبادرة الفرنسية للسلام.

المصدر : الجزيرة