تمكنت قوات الجيش المكلفة من المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية من تحقيق تقدم ملحوظ في منطقة محمية بوقرين شرق مدينة مصراتة (280 كلم شرق طرابلس)، بعد مواجهات عنيفة مع مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية.

وهذه القوات والكتائب المساندة لها مكلفة باستعادة السيطرة على مدينة سرت (450 كلم شرق طرابلس) التي تخضع لسيطرة تنظيم الدولة منذ العام الماضي.

وأفاد مراسل الجزيرة في ليبيا محمود عبد الواحد أنه خلال العمليات تمكنت قوات المجلس الرئاسي من تفجير سيارتين ملغمتين كان يقودهما شخصان تابعان للتنظيم، قبل أن يصلا إلى تجمعات قوات المجلس الرئاسي.

وقبل أسبوع، قال العميد محمد الغسري المتحدث باسم غرفة العمليات إن مقاتلين يستعدون للزحف على مدينة سرت.

وأوضح الغسري أن المقاتلين -الذين يتخذون من مدينة مصراتة قاعدة لهم- يحتاجون دعما لوجستيا للمساعدة على استعادة ما أصبحت أهم قاعدة لتنظيم الدولة خارج سوريا والعراق.

ويسيطر التنظيم على شريط يتجاوز طوله 250 كيلومترا من ساحل وسط ليبيا الذي كان نقطة انطلاق هجماته إلى الشرق والغرب والجنوب.

المصدر : الجزيرة