قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن هناك فرصة للانتقال من الوضع الحالي في سوريا والمضي قدما نحو التسوية السياسية.

وأضاف لافروف في مؤتمر صحفي عقد بمينسك مع نظيره البيلاروسي أن روسيا تمكنت من الحيلولة دون انهيار الدولة السورية، وأن هناك فرصة للحل السياسي في سوريا.

من جانبه، قال سيرغي ريابكوف نائب وزير الخارجية الروسي إن استئناف نظام التهدئة في حلب يتعلق بتصرفات جبهة النصرة والتشكيلات المسلحة التابعة لها.

ودعا ريابكوف في تصريحات لوكالة إنترفاكس الأميركيين إلى اتخاذ كل التدابير لفصل المعارضة المسلحة عن جبهة النصرة، مشيرا إلى أنه لا يوجد تقدم في هذا المجال.

لا ضمانات للتوافق
من جهة أخرى، قال ريابكوف إن روسيا تعمل على وضع أفكار للبيان الختامي لاجتماع المجموعة الدولية لدعم سوريا المقرر عقده غدا الثلاثاء في العاصمة النمساوية فيينا، منبها إلى عدم وجود ضمانات بالتوافق على هذه الوثيقة.

وكان وزير الخارجية الأميركي جون كيري أعلن عن عقد اجتماع المجموعة الدولية لدعم سوريا، وقال خلال مؤتمر صحفي بلندن الأربعاء الماضي إن اجتماع الثلاثاء سيشهد استكمال الجهود الأميركية الروسية لتفعيل اتفاق الهدنة الذي انهار في مناطق سورية بينها حلب.

وأضاف كيري أنه يتوقع أن تستأنف بعد ذلك بأيام محادثات جنيف 3 التي ترعاها الأمم المتحدة ويشارك فيها وفد الهيئة العليا للمفاوضات المنبثقة عن المعارضة السورية ووفد آخر يمثل النظام السوري.

وانهارت الهدنة في حلب شمالي سوريا عقب حملة قصف جوي نفذتها طائرات نظام بشار الأسد والطائرات الروسية ما أدى إلى مقتل مئات المدنيين، علما بأن روسيا كانت قد أكدت قبل أيام أن المحادثات السورية في جنيف ستستأنف خلال الشهر الحالي، ووجهت انتقادات حادة للهيئة العليا للمفاوضات المنبثقة عن المعارضة السورية.

المصدر : الجزيرة + وكالات