قالت مصادر في الشرطة العراقية إن عشرة أشخاص قتلوا وأصيب أكثر من 25 -أغلبهم من أفراد الأمن- في هجوم تبناه تنظيم الدولة الإسلامية على شركة تعبئة الغاز بالتاجي شمالي بغداد.

وقال تنظيم الدولة إن أربعة من مسلحيه نفذوا الهجوم، وإنه أسفر عن مقتل وجرح 45 من قوات الأمن وتدمير ثكنتهم داخل الشركة.

ووصف بيان التنظيم المصنع بأنه أحد مقار الجيش العراقي، موضحا أن الهجوم أسفر عن مصرع وإصابة 45 من قوات الأمن.

من جهتهم، ذكر شهود عيان أن المهاجمين استخدموا سيارات مشابهة لسيارات مليشيا عصائب أهل الحق لتجنب الاشتباه بهم واعتراضهم.

تفجير التاجي شمال بغداد (ناشطون)

رواية رسمية
وتعترف الرواية الرسمية أيضا بأن الهجوم أسفر عن مقتل وجرح عشرات وألحق أضرارا واضحة بالمصنع.

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية العراقية العميد سعد معن إنه في البدء تم تفجير عجلة مفخخة على البوابة الرئيسة ومن ثم الدخول إلى المعمل واستهداف وحرق أحد الخزانات وتم بعده اعتداء على إحدى البنايات ومن ثم الاعتداء على الخزان الثاني.

وبين معن أنه تمت السيطرة على الموقف بالنسبة للخزان الثاني من خلال قطع الأنابيب الموصلة للغاز، حيث كانت هناك قوات أمنية تمكنت من قتل اثنين من "الإرهابيين الانتحاريين، بينما فجر ثلاثة أنفسهم".

على صعيد مواز، أعلنت وزارة الكهرباء عن توقف محطتين لإنتاج الكهرباء بسبب هجوم التاجي الذي أثار الهلع أيضا وسط المواطنين الذين هرعوا يبحثون عن أسطوانات الغاز خشية أن يثير حادث مصنع التاجي أزمة في الوارد المطلوب لسد حاجتهم.

يأتي ذلك بينما يزداد القلق والغضب والارتباك الشعبي عموما جراء تكرار التفجيرات في الآونة الأخيرة بصورة تكاد تكون شبه يومية.

القوات العراقية تشن هجوما لاستعادة نينوى من تنظيم الدولة (الجزيرة)

قتلى ومعارك
وفي موضوع ذي صلة كشف معن عن أن الشرطة الاتحادية العراقية قتلت 3436 مسلحا من تنظيم الدولة منذ بداية العام 2015.

وأعلن معن في مؤتمر صحفي أن الشرطة الاتحادية حررت 318 قرية ومدينة منذ مطلع العام الماضي، و"قتلت 3436 إرهابيا من داعش بينهم 232 قناصا".

يذكر أن القوات العراقية تخوض منذ صيف العام 2014 معارك ضد تنظيم الدولة بدعم دولي من التحالف العسكري الذي تقوده الولايات المتحدة لأجل استعادة المناطق التي سيطر عليها التنظيم في شمال وغرب البلاد.
 

المصدر : الجزيرة