قالت مصادر عسكرية عراقية إن ستين على الأقل من قوات الأمن العراقية والحشد العشائري قتلوا
وأصيب مائة وخمسون في تفجير 11 عربة ملغمة يقودها انتحاريون من تنظيم الدولة الإسلامية.

وأوضح المصدر أن الهجوم استهدف أرتال القوات العسكرية في منطقتي رميلة ومحطة استراحة بلاد الشام بالكيلو سبعين غربي الأنبار، مما أسفر عن تدمير نحو ثلاثين عربة عسكرية.

وأضافت المصادر أن الطيران الحربي فجر سبع عربات عن بعد قبل أن تصل إلى أهدافها.

وقد أوقفت القوات العراقية تقدمها باتجاه بلدة الرطبة بأقصى غرب محافظة الأنبار بعد تكبدها خسائر على يد تنظيم الدولة، كما سقط قتلى وجرحى في قصف للتنظيم على بلدة الخالدية وفي هجمات له بمنطقتي زوبع والتاجي قرب بغداد.

وقالت مصادر عسكرية إن قوات الأمن التي انطلقت فجر اليوم بعملية عسكرية كبيرة لاستعادة الرطبة استقرت في الكيلو سبعين شرق البلدة، وأنشأت ثلاثة سواتر للتحصن تحسبا من استهداف تنظيم الدولة لها، مضيفة أن حقول الألغام التي زرعها التنظيم والهجمات "الانتحارية" تعيق تقدمها.

ويأتي ذلك بعد مقتل نحو 15 من قوات الأمن وإصابة 20 على الأقل في التفجيرين اللذين استهدفا رتلا عسكريا قرب حائط الصد الأول لتنظيم الدولة في "الكيلو سبعين".

وقال قائد عمليات الجزيرة بمحافظة الأنبار اللواء علي إبراهيم إن القوات العراقية بدأت من ثلاثة محاور عملية عسكرية لاستعادة الرطبة قرب حدود الأردن، مدعومة بغطاء جوي من طائرات عراقية وطائرات التحالف الدولي وبمشاركة قوات كبيرة من الجيش والشرطة وقوات مكافحة الإرهاب وأبناء العشائر.

ويسيطر تنظيم الدولة على منطقة جغرافية كبيرة ممتدة من "الكيلو سبعين" إلى معبر طربيل على الحدود الأردنية بمسافة 140 كيلومترا. وقد أعلنت القوات العراقية قبل نحو أسبوع بدء عملية عسكرية لاستعادة جزيرة البغدادي التي يسيطر عليها التنظيم منذ نحو عامين.

وعلى صعيد متصل، أفادت مصادر أمنية بأن خمسة من الشرطة وثلاثة مدنيين قتلوا وأصيب 28 في قصف مدفعي لتنظيم الدولة على بلدة الخالدية شرق الرمادي (مركز الأنبار)، كما أسفر القصف عن إلحاق أضرار بالمباني والممتلكات.

وقالت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة إن 12 جنديا قتلوا في هجوم للتنظيم على ثكنة عسكرية بمنطقة المعامير في زوبع، وذلك بعد هجوم للتنظيم على شركة تعبئة الغاز في التاجي (شمالي بغداد) وقتله عشرة أشخاص، أغلبهم من أفراد الأمن.

وكان بريت ماكغورك مبعوث الرئيس الأميركي باراك أوباما في التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية قد أعلن أمس عن بدء عملية عزل وحصار التنظيم في الموصل، مؤكدا إحراز تقدم.

المصدر : الجزيرة + وكالات