أعلنت المحكمة الدستورية في جزر القمر اليوم الأحد العقيد السابق غزالي عثمان رئيسا للبلاد، بعد فوزه في انتخابات رئاسية فرعية كانت أقرب إلى دورة ثالثة.

وقال رئيس المحكمة لطفي سليمان إن "المحكمة تعلن غزالي عثمان رئيسا لاتحاد جزر القمر، لولاية تستمر خمس سنوات".

وأوضحت النتائج النهائية أن العقيد عثمان حصل على 41.43% من الأصوات، بينما حصل محمد علي سواحيلي -المدعوم من السلطة- على 39.66 من الأصوات.

وقال عثمان لوكالة الأنباء الفرنسية "أشعر بارتياح كبير"، وأضاف "كنا نخشى حصول انفلات وحوادث لكن كل شيء جرى على ما يرام، وقوات الأمن قامت بواجبها".

وكانت الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية جرت في 10 أبريل/نيسان الماضي، وشهدت أعمال عنف ومخالفات بينها تدمير صناديق اقتراع.

وبعد ذلك، أمرت المحكمة الدستورية بتنظيم انتخابات فرعية جرت الأربعاء في 13 مكتبا انتخابيا جميعها في جزيرة أنجوان.

انقلاب عسكري
يذكر أن غزالي عثمان ضابط في السابعة والخمسين من العمر، درس في أكاديمية مكناس الملكية في المغرب ثم في معهد الحرب في فرنسا.

وقاد عثمان انقلابا عسكريا عام 1999، وظل يشغل منصب الرئيس حتى 2006. وبرر انقلابه بأنه تدخل استباقي من الجيش لمنع حرب أهلية.

وجزر القمر هي مستعمرة فرنسية سابقة وعضو في الجامعة العربية ويدين سكانها بالإسلام، وقد عاشت تاريخا سياسيا مضطربا تخلله عشرون انقلابا أو محاولة انقلابية منذ 1975.

المصدر : الفرنسية