أصيب شبان فلسطينيون باشتباكات مع قوات الاحتلال في مدينة بيت لحم بالتزامن مع إحياء الفلسطينيين ذكرى النكبة الـ68 اليوم الأحد، بينما انتظمت عدة فعاليات لإحياء ذكرى والتأكيد على حق العودة.

ودارت الاشتباكات بين قوات الاحتلال وشبان يرافقون قطار العودة الذي يرمز لحق الفلسطينيين في العودة إلى ديارهم.

واستخدمت قوات الاحتلال قنابل الغاز والصوت لتفريق الشبان الذين رموها بالحجارة.

يأتي ذلك بينما تتواصل الفعاليات الخاصة بذكرى النكبة حتى مساء اليوم الأحد في مختلف مناطق الضفة الغربية وقطاع غزة.

ويحيي الفلسطينيون ذكرى النكبة في الـ15 من مايو/أيار من كل عام بمسيرات احتجاجية وإقامة معارض تراثية تؤكد على حق العودة، وعلى ارتباطهم بأرضهم التي استولت عليها العصابات الصهيونية المسلحة عام 1948 وأقامت عليها دولة إسرائيل.

ويتزامن هذا التاريخ مع غياب فلسطين عن الخريطة السياسية للمشرق وظهور دولة إسرائيل على أنقاضها، وبدء الحرب العربية الإسرائيلية الأولى التي انتهت بتوقيع هدنات متتالية مع مصر ولبنان والأردن وسوريا عام 1949.

وأسفرت النكبة عن تشريد نحو ثمانمئة ألف فلسطيني من قراهم ومدنهم إلى الضفة الغربية وقطاع غزة والدول العربية المجاورة.

وقد سيطر الإسرائيليون خلال مرحلة النكبة على 774 قرية ومدينة، ودمروا 531 قرية ومدينة فلسطينية، كما اقترفت القوات الإسرائيلية أكثر من سبعين مذبحة ومجزرة أدت إلى مقتل ما يزيد على 15 ألف فلسطيني خلال النكبة.

video


فعاليات ومسيرات
واليوم شارك العشرات من الفلسطينيين في قطاع غزة في مسيرة دعت لها لجنة القوى والفصائل الفلسطينية.

ورفع المشاركون في المسيرة -التي جابت بعض شوارع غزة وتوقفت أمام مقر منظمة اليونسكو التابعة للأمم المتحدة غربي المدينة- لافتات كتب على بعضها "حتما سنعود"، و"الكفاح والوحدة طريق العودة".

وشاركت في المسيرة حركات فلسطينية رئيسية منها، حركة فتح، وحركة حماس، وحركة الجهاد الإسلامي، والجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، وحزب الشعب الفلسطيني.

وقد أحيا أهالي قرى فلسطينية مهجرة الذكرى الـ68 للنكبة، وذلك بتنظيم مسيرة أمس السبت جابت شوارع مخيم جباليا شمال قطاع غزة للمطالبة بالعودة إلى أراضيهم وقراهم التي هجروا منها.

ورفع المشاركون في المسيرة أسماء القرى التي أجبروا على تركها، ومفاتيح رمزية تؤكد تمسكهم بحق العودة، كما نصبت خيمة في وسط المخيم كدلالة رمزية على رحلة المعاناة المستمرة للاجئين الفلسطينيين منذ عام 1948.

المصدر : الجزيرة + وكالات