تواصلت في الضفة الغربية وقطاع غزة فعاليات إحياء ذكرى النكبة، حيث دوت صفارات الإنذار لـ68 ثانية في رام الله على عدد سنوات نكبة الشعب الفلسطيني، بينما شارك المواطنون في مدينة نابلس شمال الضفة الغربية في مسيرة حملوا فيها "مفتاح العودة".

ووقف الفلسطينيون في رام الله 68 ثانية صمت خلال إطلاق صفارات الإنذار، أعادوا بعدها تمثيل حركة اللاجئين مرتدين الملابس التقليدية وحاملين الحقائب والسلال والأمتعة.

وفي مدينة بيت لحم جنوب الضفة أصيب فلسطينيون في اشتباكات اندلعت بين قوات الاحتلال وشبان يرافقون قطار العودة الذي يرمز إلى حق الفلسطينيين في العودة إلى ديارهم. واستخدمت قوات الاحتلال قنابل الغاز والصوت لتفريق الشبان الذين رموها بالحجارة.

ونظم المواطنون في مدينة الخليل مناسبة للرسم في الهواء الطلق، حيث عرض فنانون رجال ونساء أعمالا للقرى الفلسطينية التي نزح منها الفلسطينيون، بينما انطلقت في قطاع غزة مسيرة ترفع علما كبيرا وخريطة لفلسطين.

ويحيي الفلسطينيون ذكرى النكبة يوم 15 مايو/أيار من كل عام بمسيرات احتجاجية وإقامة معارض تراثية تؤكد على حق العودة، وعلى ارتباطهم بأرضهم التي استولت عليها العصابات الصهيونية المسلحة عام 1948.

وأسفرت النكبة عن تشريد نحو ثمانمئة ألف فلسطيني من قراهم ومدنهم إلى الضفة الغربية وقطاع غزة والدول العربية المجاورة.

وقد سيطر الاحتلال الإسرائيلي خلال مرحلة النكبة على 774 قرية ومدينة، ودمر 531 قرية ومدينة فلسطينية. كما اقترفت القوات الإسرائيلية أكثر من سبعين مذبحة ومجزرة أدت إلى مقتل ما يزيد على 15 ألف فلسطيني خلال النكبة.

المصدر : الجزيرة + وكالات