قضت محكمة جنايات مصرية اليوم الأحد بسجن 21 شخصا لمدد تتراوح بين خمس و25 سنة بعد إدانتهم في قضية تتصل بشن هجمات بقنابل في محافظة الجيزة المجاورة للقاهرة عام 2014.

وعاقبت المحكمة برئاسة القاضي حسين قنديل ثمانية أشخاص بالسجن المؤبد الذي يعادل 25 عاما وفقا للقانون المصري، وسبعة أشخاص بالسجن المشدد لمدة عشر سنوات، وستة أشخاص بالسجن المشدد لمدة خمس سنوات.

وكانت النيابة العامة اتهمت هؤلاء الأشخاص بتشكيل جماعة تدعى "خلية الرصد والردع"، ونسبت لهم تهما تتعلق بتفجير قنبلة أمام دار سينما وقنبلة أخرى أمام منزل السفير البلجيكي ومحاولة تفجير قنبلة خارج قسم للشرطة قبل عامين.

وصدر حكم اليوم حضوريا على تسعة متهمين محبوسين، بينما كان الباقون يحاكمون غيابيا.

وقال شاهد من رويترز إن المتهمين التسعة رددوا هتافات داخل قفص الاتهام بعد صدور الحكم من بينها "الله أكبر ولله الحمد"، و"في سبيل الله قمنا".

ورفض عدد من أقارب المتهمين الحديث مع الصحفيين بعد انتهاء جلسة النطق بالحكم التي عقدت في معسكر تابع لقوات الأمن المركزي بمنطقة السادس من أكتوبر في محافظة الجيزة.

وقال محمود شعبان -محامي أحد المتهمين- إن موكله بريء مما نسب إليه، وأكد أنه سيطعن على الحكم.

المصدر : الفرنسية