الفلسطينيون يحيون اليوم الذكرى الـ68 للنكبة
آخر تحديث: 2016/5/15 الساعة 11:47 (مكة المكرمة) الموافق 1437/8/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/5/15 الساعة 11:47 (مكة المكرمة) الموافق 1437/8/9 هـ

الفلسطينيون يحيون اليوم الذكرى الـ68 للنكبة

يحيي الفلسطينيون في الضفة الغربية وقطاع غزة والشتات اليوم الأحد الذكرى السنوية الـ68 للنكبة التي حلت بهم عام 1948 تحت شعار "بالوحدة والمقاومة نحقق العودة"، بينما أكدت الفصائل الفلسطينية تمسكها بحق العودة.

ويحيي الفلسطينيون ذكرى النكبة في الـ15 من مايو/أيار من كل عام بمسيرات احتجاجية وإقامة معارض تراثية تؤكد على حق العودة، وعلى ارتباطهم بأرضهم التي استولت عليها العصابات الصهيونية المسلحة عام 1948 وأقامت عليها دولة إسرائيل.

ويتزامن هذا التاريخ مع غياب فلسطين عن الخريطة السياسية للمشرق وظهور دولة إسرائيل على أنقاضها، وبدء الحرب العربية الإسرائيلية الأولى التي انتهت بتوقيع هدنات متتالية مع مصر ولبنان والأردن وسوريا عام 1949.

وأسفرت النكبة عن تشريد نحو ثمانمئة ألف فلسطيني من قراهم ومدنهم إلى الضفة الغربية وقطاع غزة والدول العربية المجاورة.

وتشير بيانات جهاز الإحصاء الفلسطيني المركزي إلى أن الإسرائيليين سيطروا خلال مرحلة النكبة على 774 قرية ومدينة، ودمروا 531 قرية ومدينة فلسطينية، كما اقترفت القوات الإسرائيلية أكثر من سبعين مذبحة ومجزرة أدت إلى مقتل ما يزيد على 15 ألف فلسطيني خلال النكبة.

video

ذكرى وفعاليات
وفي هذه الذكرى دعت الفصائل الفلسطينية المختلفة في الضفة الغربية وقطاع غزة الفلسطينيين للمشاركة بالفعاليات المعنية بإحياء ذكرى النكبة بالمسيرات والمهرجانات والفعاليات المتنوعة تأكيدا على حقهم بالعودة.

ومنذ أيام يحيي الفلسطينيون الذكرى من خلال مسيرات ووقفات وندوات.

وقد أحيا أهالي قرى فلسطينية مهجرة الذكرى الـ68 للنكبة، وذلك بتنظيم مسيرة أمس السبت جابت شوارع مخيم جباليا شمال قطاع غزة للمطالبة بالعودة إلى أراضيهم وقراهم التي هجروا منها.

ورفع المشاركون في المسيرة أسماء القرى التي أجبروا على تركها، ومفاتيح رمزية تؤكد تمسكهم بحق العودة، كما نصبت خيمة في وسط المخيم كدلالة رمزية على رحلة المعاناة المستمرة للاجئين الفلسطينيين منذ عام 1948.

video

موقف الفصائل
وفي هذه الذكرى أكدت كافة الفصائل والفعاليات الفلسطينية على التمسك بحق العودة للاجئين إلى موطنهم الأصلي في الذكرى الـ68 لنكبة فلسطين.

وأعلن المجلس الوطني الفلسطيني أن لا أمن ولا سلام من دون عودة اللاجئين إلى ديارهم، بينما أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس في كلمة مسجله بثها تلفزيون فلسطين أن الشعب الفلسطيني مغروس في أرضه وسيواصل النضال لنيل حقوقه وإقامة دولته.

وفي هذه الذكرى جددت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) التزامها بعدم الاعتراف بإسرائيل، وعدم التنازل عن ذرة تراب من أرض فلسطين.

وأكد رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل في كلمة وجهه إلى مؤتمر عقدته حركته في غزة أن لا تراجع عن حق العودة وتحرير الأسرى وإقامة الدولة.

من جهتها، دعت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين للتمسك بوحدة الشعب الفلسطيني في كافة أماكن تواجده ورفض مخططات توطينه وشطب حقه في العودة إلى أرضه.

بينما اتهمت المتحدثة باسم اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي ما سمتها الأصولية الصهيونية بمحاولة استكمال النكبة.

وفي هذا السياق، أكدت حركة التحرير الوطني (فتح) حق الشعب الفلسطيني بالعودة كحقه في الحياة والحرية.

واتهمت دائرة شؤون المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية إسرائيل بممارسة حالة النكران وعدم الاعتراف بالنكبة وجرائم الاحتلال للتملص من مسؤولياتها واستحقاقاتها السياسية والأخلاقية.

من جانبها، أكدت الجبهة الديمقراطية على التمسك بحق العودة وفقا لقرارات الأمم المتحدة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات