استؤنفت السبت حركة عبور المسافرين في معبر رأس جدير الحدودي بمدينة بنقردان جنوبي تونس بعد اجتماع أمني تونسي ليبي تم خلاله الاتفاق على إعادة فتح المعبر وتسهيل حركة عبور المسافرين والتجار.

كما قرر الطرفان تشكيل لجنة مشتركة لمتابعة الأوضاع في المعبر وتذليل الصعوبات أمام المسافرين في الاتجاهين، على أن يفتح أمام حركة البضائع الاثنين.

وفي مؤتمر صحفي عقد السبت بولاية مدنين جنوب شرقي تونس، قال محافظ الولاية الطاهر المطماطي إنه "تم الاتفاق مع الجانب الليبي على فتح معبر رأس جدير الحدودي بين البلدين ابتداء من اليوم أمام المسافرين بعد جلسة تفاوضية داخل المعبر انتهت في ساعة متأخرة من ليلة أمس".

وأشار المسؤول ذاته إلى أنه "تم الاتفاق على إرسال لجنة مشتركة ليبية تونسية يترأسها محافظ مدنين من الجانب التونسي ورئيس بلدية زوارة حافظ بن ساسي من الجانب الليبي تشمل أيضا الجانب الأمني والجمركي بين البلدين، وتوكل لها مهمة السعي إلى عدم الوصول في المستقبل إلى غلق المعبر".

وأغلقت السلطات الليبية يوم 27 أبريل/نيسان الماضي المعبر أمام حركة البضائع، وتعيش مدينة بنقردان الحدودية على تجارة السلع التي تستوردها من الأراضي الليبية.

ويمتد الشريط الحدودي التونسي الليبي على طول خمسمئة كيلومتر من الجزء الجنوبي لتونس التي استكملت نهاية 2015 بناء الساتر الترابي على طول 250 كلم على الحدود مع ليبيا كإجراء أمني.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة