جدّد رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) خالد مشعل رفض حركته الاعتراف بإسرائيل، واعتبر أن المقاومة خيار إستراتيجي وحق مشروع وواجب وطني وديني لتحرير أرض فلسطين كاملة، وإقامة الدولة المستقلة ذات السيادة الحقيقية.

جاء ذلك خلال كلمة ألقاها عبر "الفيديو كونفرس" خلال مؤتمر "الحفاظ على الثوابت" الذي نظمته حركة حماس في مدينة غزة اليوم السبت بمناسبة الذكرى الـ68 لنكبة فلسطين التي تصادف غدا الأحد.

وقال مشعل إن اختلال موازين القوى والسياسات التي تجري والاستيطان لا يمنح إسرائيل الشرعية، مشددا على أنه "لا يحق لأحد أن يختزل قضية فلسطين بجزء من الأرض أو الشعب".

كما جدد التأكيد على حرص حركته على تحقيق المصالحة الفلسطينية وترتيب البيت الداخلي للحفاظ على الثوابت وفي مقدمتها عودة اللاجئين إلى مدنهم وقراهم.

إنهاء الانقسام
وخلال المؤتمر، ألقى قادة وشخصيات فلسطينية كلمات بمناسبة ذكرى النكبة، مطالبين بإنهاء الانقسام الفلسطيني وضرورة التمسك بخيار المقاومة في مواجهة إسرائيل.

وفي كلمة له نيابة عن المسيحيين الفلسطينيين، قال راعي الكنيسة اللاتينية في قطاع غزة سابقا الأب مانويل مسلم في كلمة ألقاها عبر "الفيديو كونفرنس" إن "فلسطين ومقدساتنا هي ثوابت قيمة ولن نتخلى عنها، ولن يتم تحريرها إلا بالمقاومة لا بالمفاوضات".

وبدوره أكد الأمين العام للمبادرة الوطنية الفلسطينية مصطفى البرغوثي في كلمة ألقاها من الضفة الغربية عبر الهاتف على "تمسك الفلسطينيين بحق العودة"، مطالبا بالعمل على "تأسيس إستراتيجية وطنية قائمة على تصعيد المقاومة الشعبية للتصدي للانتهاكات الإسرائيلية".

وفي السياق ذاته، طالب القيادي في حركة الجهاد الإسلامي بغزة خالد البطش بتجاوز الصراعات الجانبية لإعادة "المركزية" للقضية الفلسطينية، مؤكدا على ضرورة إنهاء الانقسام الفلسطيني.

المصدر : وكالة الأناضول