ذكرت مصادر محلية أن قوات الأمن قتلت 14 عنصرا من تنظيم الدولة الإسلامية أثناء صد هجومين للتنظيم في محافظة الأنبار غربي البلاد، فيما قالت وزارة الدفاع إنها بدأت عملية استباقية لاستعادة مناطق يسيطر عليها تنظيم الدولة في محافظة صلاح الدين.

وقال المقدم عارف الجنابي مدير شرطة ناحية العامرية بمحافظة الأنبار، إن تسعة "انتحارين" من تنظيم الدولة يرتدون أحزمة ناسفة ويحملون أسلحة تسللوا صباح اليوم إلى داخل العامرية التي تقع جنوبي الفلوجة، كبرى مدن الأنبار.

وأوضح الجنابي أن القوات العراقية اشتبكت مع المتسللين وقتلتهم، كما قتل عنصران من الشرطة وأصيب أربعة من قوات الأمن ومسلحي العشائر المساندة لها.

وشن خمسة "انتحاريين" من التنظيم يرتدون أحزمة ناسفة هجوما ثانيا على حواجز أمنية للقوات العراقية على الطريق الرابط بين ناحية العامرية ومحافظة بابل. وقال مصدر في قيادة عمليات الأنبار إن "القوات العراقية ومقاتلي العشائر تمكنوا من صد الهجوم وقتل الانتحاريين الخمسة".

وفي الفلوجة، قتل تسعة من الجيش العراقي في تفجير "انتحاري" بسيارة ملغمة شمال المدينة.

من جانب آخر، قال اللواء علي إبراهيم دبعون قائد عمليات الجزيرة إن قطعات عسكرية من الفرقة السابعة بالجيش ومقاتلي العشائر تمكنوا من استعادة السيطرة على منطقة جبة وقرية العدوسية المجاورة لها في جزيرة البغدادي، وذلك بمساندة من طيران التحالف الدولي وقوات جوية عراقية.

وكانت القوات العراقية بدأت قبل أيام عملية عسكرية لاستعادة جزيرة البغدادي من تنظيم الدولة، وأعلنت أنها استعادت بالفعل عددا من القرى في المنطقة.

وتخوض القوات العراقية منذ أشهر طويلة معارك مع مسلحي تنظيم الدولة في الأنبار بهدف طردهم من المحافظة الصحراوية الشاسعة التي ترتبط بحدود مع سوريا والأردن والسعودية. واستعادت القوات العراقية أواخر العام الماضي مدينة الرمادي مركز المحافظة، وتتقدم باتجاه بقية المناطق.

وفي محافظة صلاح الدين، قالت وزارة الدفاع إن قواتها نفذت عملية وصفتها بالاستباقية في مناطق مازال تنظيم الدولة يسيطر عليها.

وأوضحت الوزارة أن العملية الاستباقية بصلاح الدين تهدف إلى حرمان تنظيم الدولة من أراض كان يستخدمها في مناطق جبال مكحول منطلقا لشن عمليات ضد القوات العراقية.

المصدر : الجزيرة + وكالات