أزالت السلطات السعودية جسر المطاف المؤقت بالمسجد الحرام في مكة المكرمة، مما أتاح زيادة الطاقة الاستيعابية لصحن المطاف إلى ثلاثين ألف طائف في الساعة.

وقال الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي عبد الرحمن السديس إن الطاقة الاستيعابية لصحن المطاف ارتفعت من 19 ألف طائف في الساعة إلى ثلاثين ألفا، ليبلغ عدد الطائفين في جميع أدوار الحرم 107 آلاف طائف بالساعة.

كما ظهر صحن المطاف بأبهى حلة وأحسن طراز معماري، ليتمكن فيه الطائفون من رؤية الكعبة المشرفة مباشرة دون أي عوائق بصرية، وأداء شعيرة الطواف بكل يسر وسهولة.

ثماني مراحل
ووفق تصريحات السديس لوكالة الأنباء السعودية الرسمية، فإن إزالة جسر المطاف المؤقت تمت عبر ثماني مراحل، كانت الأولوية منها في إزالة الحلقة الرئيسية للجسر، ومن ثم الجسور الأربعة المؤدية إليها، حيث تمت إزالة 84 عمودا و416 كمرة رئيسية، ونقلها خارج المسجد الحرام بكل يسر وسلاسة ودون أي حوادث.

وتم الانتهاء من عملية إزالة جسر المطاف المؤقت قبل المدة المقررة بعشرين يوما.

وتأتي إزالة المطاف المؤقت بعد الانتهاء من معظم أجزاء مشروع رفع الطاقة الاستيعابية للمطاف، التي استهدفت 107 آلاف طائف في الساعة، بالاستفادة من المسارات المخصصة لأداء شعيرة الطواف بالمشروع بدءا من منسوب صحن المطاف والدورين الأرضي والأول ودور الميزانين الأول للمطاف.

وأشار السديس إلى أنه تمت مباشرة إكمال الأعمال المتبقية من الرواق العباسي والمكبرية الجنوبية.

المصدر : وكالات,الجزيرة