قتل القيادي في جبهة النصرة "أبو هاجر الأردني" بغارة على ريف إدلب، وسط أنباء عن مقتل 16 "جهاديا" في سلسلة غارات جوية على المنطقة.

وقالت مصادر للجزيرة إن مطار أبو الضهور العسكري في ريف إدلب تعرض لغارات صباح اليوم، مما أسفر عن مقتل القيادي الأردني، وأضافت أن الغارات شملت أيضا مدينة سراقب، وهو ما أدى لوقوع جرحى.

من جانب آخر، قال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن لوكالة الصحافة الفرنسية إن طائرات حربية لم تعرف هويتها نفذت أكثر من ستين غارة على مطار أبو الضهور العسكري الذي تسيطر عليه جبهة النصرة بمحافظة إدلب، ما تسبب بمقتل "16 جهاديا بينهم قيادي رفيع بالجبهة".

وتنفذ طائرات روسية وأخرى تابعة لـالتحالف الدولي بقيادة أميركية -بالإضافة لطائرات النظام السوري- غارات جوية تستهدف مواقع من يوصفون بالجهاديين وتحركاتهم في محافظات عدة.

يُشار إلى أن جبهة النصرة وفصائل أخرى بالمعارضة السورية منضوية في إطار "جيش الفتح" سيطرت يوم 9 سبتمبر/أيلول الماضي بشكل كامل على مطار أبو الضهور العسكري الذي كان يعد آخر مركز عسكري لقوات النظام بمحافظة إدلب بعد حصاره لنحو عامين.

وتمكنت فصائل "جيش الفتح" من السيطرة الصيف الماضي على محافظة إدلب بشكل شبه كامل، في حين يقتصر وجود النظام على ما يسمى قوات الدفاع الوطني ومقاتلين محليين في بلدتي الفوعة وكفريا المواليتين له.

المصدر : الجزيرة + وكالات