قال مراسل الجزيرة إن المعارضة المسلحة صدت هجوما لقوات النظام السوري قرب مدينة دوما بريف دمشق وقتلت عدة جنود هناك، في حين كثف النظام غاراته وتقدم من جهة أخرى، كما شنت طائرات روسية وأخرى سورية غارات مكثفة على مناطق بمحافظات حمص وحماة وإدلب، وقتلت عددا من قادة جبهة النصرة

وأفاد المراسل أن فصائل المعارضة تمكنت من صد هجوم بري شنته قوات النظام من جهة طريق دمشق-حمص الدولي على أطراف دوما بغوطة دمشق الشرقية، كما قالت المعارضة إنها قتلت جنودا من قوات النظام خلال صد الهجوم. 

وفي سياق متصل، كثفت طائرات النظام غاراتها لليوم الثاني على التوالي مستهدفة بلدة دير العصافير من جهة مزارع شبعا القريبة من مطار دمشق الدولي في الغوطة الشرقية، مما تسبب في دمار كبير في المباني السكنية والممتلكات. 

وقال ناشطون إن قوات النظام تقدمت من جهة بلدة نولة ومزارع حرستا في الغوطة الشرقية، وهو ما أدى إلى حركة نزوح كبيرة أمام تقدم قوات النظام.

من جهتها، قالت وكالة مسار برس إن ثلاثة عناصر من قوات النظام قُتلوا خلال اشتباكات في حي الراشدين بحلب، وذلك بعد أن أعلنت المعارضة أنها قتلت أكثر من 50 جنديا واستعادت السيطرة على حي الراشدين ومخيم حندرات رغم الغارات العنيفة.

وبعد ساعات من سيطرة المعارضة على قرية الزارة بريف حماة الجنوبي، شن الطيران السوري والروسي غارات مكثفة على القرية، واتهم الإعلام الرسمي للنظام جبهة النصرة وفصائل المعارضة بقتل مدنيين في القرية بعد دخولها.

وتعد الزارة من أهم القرى التي تفصل مدينة الحولة عن باقي ريف حمص الشمالي، وهي قريبة من أكبر محطات توليد الكهرباء في سوريا.

وفي هذه الأثناء، استهدف الطيران الروسي قرى غرناطة وبرج قاعي وأم شرشوح بريف حمص الشمالي وقرة طلف بريف حماة الجنوبي، وفقا لناشطين.

وقُتل عدد من قياديي جبهة النصرة في غارات يعتقد أنها روسية على مطار أبي الظهور العسكري في ريف إدلب، كما قال مراسل الجزيرة إن غارات على أحياء سكنية بمدينة إدلب أسفرت عن مقتل سبعة أشخاص على الأقل، فضلا عن غارات أخرى على مدينة أريحا المجاورة.

وفي درعا بجنوب البلاد، استهدفت قوات النظام أحياء درعا البلد بقذائف الدبابات والهاون بالتزامن مع إقامة صلاة الجمعة، وفقا لوكالة مسار.

المصدر : الجزيرة + وكالات