قال وزير الخارجية المصري سامح شكري إن بلاده منفتحة على المجتمع الدولي -بما في ذلك إسرائيل- في ما يتعلق بالتعاون في مكافحة الإرهاب.

وخلال مؤتمر صحفي أثناء وجوده في نيويورك للمشاركة باجتماعات مجلس الأمن الذي تتولى مصر الرئاسة الدورية له خلال الشهر الجاري قال شكري إن القاهرة تواصل التعاون لتحقيق الهدف المشترك وهو هزيمة الإرهاب وحماية الأمن القومي.

وأضاف الوزير المصري أن بلاده تقوم بذلك على نحو فعال، وتبحث بشكل دائم عن آفاق جديدة للتعاون من أجل هزيمة الإرهاب، حسب قوله.  

وكان مجلس الأمن الدولي أكد على ضرورة امتثال الدول الأعضاء في الأمم المتحدة للتدابير الأممية التي تتخذ من أجل مكافحة "الإرهاب"، وسائر الالتزامات المقطوعة بموجب القوانين الدولية.

وفي بيان صدر أمس الأربعاء بالإجماع جدد مجلس الأمن دعوته للدول الأعضاء بـ"الامتناع عن تقديم أي شكل من أشكال الدعم إلى الكيانات أو الأشخاص الضالعين في أعمال إرهابية أو المرتبطين بها".

واتفق أعضاء المجلس على قيام "لجنة مكافحة الإرهاب التابعة للمجلس بتقديم مقترح إطار دولي شامل بحلول الثلاثين من أبريل/نيسان المقبل من أجل التصدي بفاعلية وفقا للقانون الدولي للطرق التي يستخدمها تنظيما الدولة الإسلامية والقاعدة وما يرتبط بهما من كيانات وأشخاص عبر خطاباتهم لتشجيع وتحفيز وتجنيد آخرين على ارتكاب أعمال إرهابية".

المصدر : الجزيرة + وكالات