قالت مصادر للجزيرة إن عشرات القتلى والجرحى سقطوا في هجمات لتنظيم الدولة في الرمادي والفلوجة والعاصمة بغداد، كما فقد التنظيم عددا من عناصره خلال معارك متزامنة مع تلك الهجمات.

وذكرت المصادر أن 23 على الأقل من الجيش العراقي والحشد العشائري قتلوا في هجوم لتنظيم الدولة شمال وشمال شرق الفلوجة.

كما قتل 25 من القوات الأمنية والحشد العشائري في هجمات لتنظيم الدولة على شمال وشرق الرمادي، وشن التنظيم هجوما أيضا على منطقة أبو غريب (غربي بغداد)؛ أدى إلى مقتل ثلاثة من الشرطة.

وفي محيط بلدة البغدادي (غربي الأنبار)، قتل 13 من القوات الأمنية العراقية في تفجيرين انتحاريين بسيارتين ملغمتين.

وأفادت مصادر الجزيرة بأن 17 من عناصر تنظيم الدولة قتلوا في هجمات شمال وشرق الرمادي.

وأكدت المصادر أن تنظيم الدولة سيطر على مواقع ومقرات وثكنات عسكرية في شمال وشمال شرق الرمادي بعد أن انسحبت القوات العراقية منها، ونشر التنظيم قناصته في المنطقة. وكشفت المصادر عن فرض حظر للتجوال بالخالدية بعد تقدم تنظيم الدولة بمحيطها.

وقالت مصادر من تنظيم الدولة إن التنظيم تمكن من تفجير جسر البوعيثة بعربة عسكرية مفخخة، وقطع بذلك الإمدادات العسكرية والمؤن بين القطعات العسكرية بمحيط الرمادي ووسطه.

من جانب آخر، قتل ثلاثة من الشرطة وأصيب 14 في هجوم مسلح لتنظيم الدولة استهدف مركز شرطة الانتصار في ناحية الزيدان بمنطقة أبو غريب (غربي بغداد).

وجاء ذلك بعد يوم من مقتل أكثر من تسعين شخصا وإصابة 150 في ثلاثة تفجيرات ضربت مناطق مختلفة ببغداد وتبناها تنظيم الدولة.

وأعلن متحدث باسم الحكومة العراقية أمس الأربعاء أن المناطق التي تخضع لسيطرة تنظيم الدولة انخفضت من 40 إلى 14%، ورغم تراجعه ميدانيا فلا يزال التنظيم قادرا على ضرب المدن العراقية واستهدافها بتفجيرات دامية.

المصدر : الجزيرة + وكالات