استنكر الصليب الأحمر الدولي منع النظام السوري دخول قافلة مساعدات إنسانية إلى مدينة داريا المحاصرة في ريف دمشق.

وقال -في بيان- إنه تم أمس الخميس منع قافلة المساعدات -التي كان يفترض أن يرافقها موظفوه وموظفو الأمم المتحدة والهلال الأحمر السوري- من دخول المدينة التي تقع في ريف دمشق الغربي.

وأضاف الصليب الأحمر أن قرار المنع يأتي رغم أنه حصل مسبقا على موافقة من كل الأطراف لإدخال المساعدات الإنسانية الأولى إلى داريا منذ بدء حصارها عام 2012، ورأى أن منع القافلة التي كانت محملة بحليب للأطفال ومساعدات طبية ومدرسية أمر مأساوي.

كما ناشد السلطات المعنية إتاحة دخول القافلة إلى داريا لتوفير الحاجات الماسة للمواطنين من الأغذية والأدوية، وأكد أن سكان داريا بحاجة إلى كل شيء وأن المدينة تشهد قتالا بلا هوادة منذ أكثر من ثلاث سنوات ونصف السنة وأن الوضع هناك سيئ، وفق بيان الصليب.

وبالتوازي مع منع دخول قافلة المساعدات, قصفت قوات النظام أمس داريا بمدافع الهاون, ما أدى إلى مقتل اثنين من المدنيين هما أب وطفله وفق ما ذكرت شبكة شام وناشطون.

وتخضع داريا للحصار على غرار جارتها معضمية الشام, وكذلك مضايا والزبداني وبلدات أخرى كثيرة في غوطتي دمشق الشرقية والغربية.

وتسبب الحصار في وفاة العشرات في داريا ومضايا والمعضمية ومناطق أخرى, ورغم ذلك لم تصل لتلك البلدات خلال الأشهر القليلة الماضية سوى كميات قليلة من المساعدات الطبية والغذائية.

المصدر : الجزيرة