شهدت منطقة عين مارة غرب مدينة درنة بشرق ليبيا اشتباكات متقطعة بين قوات مجلس شورى مجاهدي درنة والقوات الموالية للواء المتقاعد خليفة حفتر التي تحاول التقدم نحو المدينة لاقتحامها.

وأكدت مصادر عسكرية لـالجزيرة أن قوات مجلس مجاهدي درنة تمكنت من صد الهجوم وأعطبت آليتين عسكريتين لقوات حفتر.

كما نشرت تلك القوات عناصرها بمحيط مناطق التماس مع قوات حفتر تحسبا لأي هجوم آخر محتمل.

وكان المتحدث باسم قوات حفتر قد أعلن في وقت سابق عن التخطيط لاقتحام درنة لتحريرها -وفق قوله- ممن وصفها بالجماعات الإرهابية المتحصنة داخل المدينة.

وفي أبريل/ نيسان الماضي انسحب تنظيم الدولة الإسلامية من مواقع في مدينة درنة، بعد معارك مع ائتلاف قوات درنة والبيضاء ومجلس شورى مجاهدي درنة.

واعتبر مجلس شورى مجاهدي درنة أن طرد التنظيم "انتصار لثورة 17 فبراير على غلاة التكفير المنتمين لتنظيم الدولة" داعيا لانتقال الأهالي إلى "مرحلة البناء والتنمية وإعمار المدينة وبسط الأمن".

 

 

المصدر : الجزيرة + وكالات