قالت مصادر في الشرطة العراقية اليوم الثلاثاء إن ستة من مقاتلي الحشد العشائري قتلوا وخمسة آخرين أصيبوا في تفجير نفق تابع لـتنظيم الدولة الإسلامية أثناء دخول قوة من الحشد العشائري، في محيط عامرية الفلوجة غرب بغداد.

وأضافت المصادر أن النفق الأرضي يضم عدة غرف تحتوي على أسلحة وعتاد وذخيرة وفيه ممر يربط بين منازل في المنطقة، وقد انفجر أثناء نقل السلاح والعتاد من قبل قوات الحشد.

على صعيد مواز قالت مصادر في الجيش العراقي إن وحداته شنت صباح اليوم هجومين على مواقع تابعة لتنظيم الدولة في جنوب شرق وشمال غرب الفلوجة في محاولة للتقدم إلى مشارف المدينة.

وذكرت تلك المصادر أن اشتباكات عنيفة وقعت بين الطرفين بمحيط منطقة النعيمية جنوب شرق المدينة وفي منطقة رميلة شمال غربها، وأدت إلى سقوط قتلى وجرحى منهما.

تفجيرات وهجمات
في المقابل، قالت مصادر مقربة إن تنظيم الدولة صد هجومين للجيش العراقي بمحيط الفلوجة وأوقع قتلى وجرحى من الجيش، وأسفر أيضا عن تدمير عربات عسكرية وأسلحة وعتاد.

ويوم أمس الاثنين، قالت مصادر طبية ومصادر من الشرطة إن تفجيرا بسيارة ملغومة قتل 16 شخصا على الأقل وأصاب 54 آخرين بالقرب من مخبز قريب من وسط المدينة، وقد تبنى تنظيم الدولة التفجير.

وأوردت وكالة أعماق التابعة للتنظيم أن "عملية استشهادية استهدفت تجمعا للحشد بمنطقة شفتة في بعقوبة مركز محافظة ديالى" المتاخمة لـإيران.

وقالت المصادر إن كثيرا من القتلى أطفال كانوا يأكلون في مطعم قريب.

القوات العراقية خلال مواجهات عنيفة سابقة مع عناصر من تنظيم الدولة بمحافظة الأنبار (أسوشيتد برس)

عقاب بالدفن
على صعيد مواز، نقل موقع "السومرية نيوز" العراقي عن مصدر مطلع من داخل محافظة نينوى اليوم الثلاثاء أن تنظيم الدولة قام بدفن 45 من عناصره الفارين من معركة قرية بشير جنوبي كركوك وهم أحياء.

وقال المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه إن "تنظيم الدولة قام بدفن جميع عناصره الفارين من المعركة بقبر واحد في إطراف ناحية القيارة بمحافظة نينوى".

وأضاف أن "سبب ذلك يعود إلى هروبهم من المعارك مع القوات الأمنية والحشد الشعبي".

ووفقا للموقع، فإن تنظيم الدولة يعيش حالة من الفوضى بعد تقدم القوات الأمنية العراقية والحشد الشعبي في جميع قواطع العمليات.

المصدر : الجزيرة + وكالات