غارات روسية عنيفة على ريف إدلب وحلب
آخر تحديث: 2016/5/11 الساعة 06:41 (مكة المكرمة) الموافق 1437/8/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/5/11 الساعة 06:41 (مكة المكرمة) الموافق 1437/8/5 هـ

غارات روسية عنيفة على ريف إدلب وحلب


أغارت طائرات روسية وسورية على أحياء في حلب شمالي سوريا بعيد غارات مكثفة على الريفين الجنوبي والغربي
للمدينة بمشاركة الطائرات الروسية التي قتلت 14 شخصا في بلدة بنّش بريف إدلب.

فقد أفاد مراسل الجزيرة في حلب أن طائرات روسية شنت عدة غارات على أحياء بني زيد و سليمان الحلبي والبريج في الجزء الذي تسيطر عليه المعارضة المسلحة من مدينة حلب.

كما نفذ طيران النظام والطيران الروسي أكثر من 75 غارة جوية على بلدات خان طومان والعيس والخالدية وأورم الكبرى وكفرناها وخان العسل في ريفي حلب الجنوبي والغربي، كما استهدفت طائرات النظام بالبراميل المتفجرة بلدتي عندان وحيان بريف حلب الشمالي, مما أسفر عن أضرار مادية.

وجاء استهداف هذه الأحياء في حلب رغم إعلان روسيا عن تمديد الهدنة -أو ما سمته موسكو وواشنطن نظام التهدئة- في المدينة لثلاثة أيام إضافية بدءا من منتصف الليل مساء الثلاثاء.

وقبل دقائق من الغارات الروسية, قصفت طائرات حربية حيي القاطرجي وكرم الجبل في حلب. وجاء هذا القصف بعد هدوء نسبي ساد لعدة أيام إثر حملة جوية بدأت يوم 21 أبريل/نيسان الماضي, وقتل فيها أكثر من مئتي مدني.

وكان مراسل الجزيرة أفاد بأن طائرات روسية وسورية شنت اليوم أكثر من 75 غارة جوية على بلدات خان طومان والعيس والخالدية جنوب حلب, وأورم الكبرى وكفرناها وخان العسل غربها.

وأضاف المراسل أن الغارات الجوية ترافقت مع قصف مدفعي وصاروخي بمئات القذائف والصواريخ. كما استهدفت طائرات النظام السوري بالبراميل المتفجرة بلدتي عندان وحيان بريف حلب الشمالي, مما أسفر عن أضرار مادية.

ويأتي هذا القصف الجوي والبري العنيف بعد فشل محاولات قوات النظام االسوري لاستعادة بلدة خان طومان (15 كلم جنوب غربي حلب) التي تشرف على طريق دمشق-حلب.

وكان جيش الفتح تسانده جبهة النصرة قد سيطر نهاية الأسبوع الماضي على بلدة خان طومان وقتل وأسر ما لا يقل عن عشرين عسكريا إيرانيا, وآخرين من حزب الله اللبناني, فضلا عن عناصر من مليشيات أجنبية وجنود نظاميين سوريين.

وقد قالت فصائل سورية مسلحة إنها قتلت عددا من جنود النظام السوري والمليشيات الموالية لها خلال معارك على محور العيس جنوب حلب.

video

قتلى بإدلب
وبالتوازي مع استهداف العديد من البلدات في ريف حلب, استهدفت طائرة روسية اليوم الثلاثاء سوقا شعبيا في بلدة بّنش بريف إدلب الجنوبي الشرقي، مما أسفر عن مقتل 14 شخصا -بينهم نساء وأطفال- وإصابة عشرات آخرين.

وأفاد مراسل الجزيرة في ريف إدلب أدهم أبو الحسام بأن مدينة بنش تعرضت لغارتين متتاليتين تفصل بينهما أقل من دقيقتين، مشيرا إلى حدوث إصابات عديدة في صفوف فرق الإسعاف والدفاع المدني أيضا.

وقال إن العديد من القتلى تحولوا إلى أشلاء بسبب شدة الانفجار، مضيفا أن القصف استهدف السوق الرئيسي ومواقع إستراتيجية أخرى في المدينة.

معارك حمص
وفي تطورات منفصلة, قالت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة إن مقاتليه أسقطوا اليوم طائرة مروحية تابعة للنظام السوري قرب منطقة حويسيس في ريف حمص الشرقي.

وتحدثت الوكالة عن تقدم مقاتلي التنظيم باتجاه مطار "تي.فور" العسكري التابع للقوات النظامية السورية بعد سيطرتهم عل حاجزين. وكانت قالت إن عشرين جنديا نظاميا سوريا قتلوا في المعارك الدارة في محيط المطار.

وكان تنظيم الدولة الإسلامية هاجم قبل أيام حقلي "شاعر" و"المهر" للنفط والغاز بريف حمص. وتحدثت مواقع موالية له عن استيلاء مقاتليه على آليات وأسلحة من الحقل الأول.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات