قال القيادي بجماعة الإخوان المسلمين محمد البلتاجي أثناء جلسة استئناف محاكمته الثلاثاء بالقاهرة، إن المتهمين في القضية ليسوا المسؤولين عن مقتل ابنته "أسماء البلتاجي" أثناء فض اعتصامي رابعة والنهضة، متهما مسؤولين وقيادات أمنية بذلك.

وأضاف البلتاجي "أنا لا أعرف غالبية المتهمين فى القضية، ولكن من غير المعقول أنهم هم المسؤولين عن مقتل ابنتي، وسبق أن تقدمت ببلاغ للنيابة في هذا الشأن".

وقال البلتاجي إنه يعتبر نفسه مجنيا عليه لا متهما في هذه القضية، ولكن "النيابة حولت الضحية إلى قاتل والقاتل إلى ضحية".

وأكد أن وزير الداخلية الأسبق اللواء محمد إبراهيم ورئيس الوزراء السابق الدكتور حازم الببلاوي، ومدير أمن القاهرة وقتها اللواء أسامة الصغير، إلى جانب قائد قوات العمليات الخاصة، "هم من أتهمهم بقتل ابنتي".

وكانت محكمة جنايات القاهرة قد أجلت النظر في قضية فض اعتصام رابعة العدوية إلى جلسة 17 مايو/أيار الجاري. وقالت هيئة الدفاع إن مئات المعتقلين في هذه القضية تجاوزوا الحد الأقصى دستوريا للحبس الاحتياطي وهو عامان.

ويأتي على رأس المتهمين في القضية عدد من قيادات جماعة الإخوان، وفي مقدمتهم المرشد العام للجماعة محمد بديع، إلى جانب "أسامة" نجل الرئيس المعزول محمد مرسي، بينما تشمل قائمة المتهمين كذلك المصور الصحفي محمود شوكان.

ووجهت النيابة إلى المتهمين اتهامات عديدة، من بينها: تدبير تجمهر مسلح والاشتراك فيه بميدان رابعة العدوية (ميدان هشام بركات حاليا) وقطع الطرق، وتقييد حرية الناس في التنقل، والقتل العمد مع سبق الإصرار للمواطنين وقوات الشرطة المكلفة بفض تجمهرهم، والشروع في القتل العمد، وتعمد تعطيل سير وسائل النقل.

المصدر : الجزيرة