أدانت المحكمة المركزية في القدس المحتلة الطفل أحمد مناصرة بمحاولتي قتل إسرائيلييْن في مستوطنة بيسغات زئيف في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، إلا أنها أجلت النطق بالحكم إلى يوليو/تموز المقبل.

وكانت النيابة قد قدمت ضد مناصرة لائحة اتهام بتنفيذ عملية طعن في المستوطنة بمساعدة ابن عمه الذي استشهد برصاص قوات الاحتلال آنذاك.

وقد أظهر فيديو مسرب للتحقيق مع الطفل، العنفَ النفسي والجسدي الذي تعرض له من قبل محققي جهاز المخابرات الداخلية (الشاباك) بغية انتزاع اعترافات منه تحت التهديد والوعيد.

وفي الشريط ظهر مناصرة وهو يرتدي ملابس السجن وبدا عليه الإرهاق الشديد، بينما يتناوب عليه المحققون يستجوبونه ويصرخون في وجهه ويعنفونه ويهددونه، بينما يبكي الطفل مؤكدا أنه لا يتذكر شيئا مما يسألونه عنه.

المصدر : الجزيرة