أفادت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية بأن مقاتلي التنظيم أطلقوا سراح نحو ثلاثمئة عامل كانوا اختطفوا في مصنع بمنطقة القلمون الشرقي بريف دمشق بعد سيطرة التنظيم عليها الثلاثاء الماضي.

ونقلت الوكالة عن مصدر دون ذكر هويته، أن مقاتلي تنظيم الدولة نقلوا العمال إلى مكان آمن حيث تلقوا الرعاية الطبية والغذاء، وأخضعوهم لتحقيقات بهدف التعرف على غير المسلمين أو إن كان ثمة عناصر للنظام متخفين بينهم.

وذكر المصدر ذاته أن مقاتلي التنظيم عثروا على عشرين عنصرا من مليشيا اللجان الشعبية التي تقاتل إلى جانب النظام السوري بين العمال، في حين تم إعدام أربعة آخرين لانتمائهم إلى "الدُّروز"، حسب تعبير الوكالة.

وكانت وكالة الأنباء السورية الرسمية قد أفادت أمس الخميس بأن تنظيم الدولة قد خطف أكثر من ثلاثمئة من عمال ومقاولي مصنع إسمنت البادية بمدينة الضمير في ريف دمشق.

وشن تنظيم الدولة هجوما مباغتا الثلاثاء الماضي على منطقة القلمون الشرقي شمل مطار الضمير العسكري ومحطة تشرين الحرارية للكهرباء وكتيبتين، وأعلن التنظيم وقتها قتل 12 جنديا للنظام في استهداف رتل قرب المطار.

ويسيطر التنظيم على جزء من مدينة الضمير التي تبعد أربعين كلم شمال شرق دمشق، في وقت تسيطر فصائل معارضة أخرى أبرزها جيش الاسلام على الجزء الأكبر من المدينة.

ولا يزال جيش النظام السوري يحتفظ بسيطرته على مطار الضمير ومحطة تشرين للكهرباء.

المصدر : الجزيرة + وكالات