دعت منظمة التعاون الإسلامي الحكومة العراقية إلى فتح ممرات آمنة لسكان مدينة الفلوجة المحاصرة في محافظة الأنبار، وهي دعوات أطلقتها منظمات تابعة للأمم المتحدة لتقديم مساعدات إنسانية عاجلة، محذرة من كارثة إنسانية في المدينة.

وطالبت المنظمة -في بيان- الحكومة العراقية باتخاذ الإجراءات اللازمة، ومراعاة الوضع الإنساني الصعب في محافظة الأنبار، خاصة أهالي الفلوجة، والعمل على توفير ممرات آمنة للمحاصرين.

وأشار البيان إلى أن المنظمة تتابع بقلق بالغ تداعيات الحصار المفروض على أهالي الفلوجة من قبل القوات العراقية نتيجة سيطرة تنظيم الدولة على المدينة، مضيفا أن الحصار انعكس سلبا على أوضاع السكان في الفلوجة.

كما أهابت الأمانة العامة للمنظمة بكافة الدول الأعضاء والمنظمات الإنسانية مد يد العون والمساعدة العاجلة لإغاثة المدنيين المحاصرين في المدينة، مؤكدة استعدادها للعمل على إيصال المساعدات الإنسانية التي تقدم من جانب الدول الأعضاء، سواء من خلال الأمانة العامة أو من خلال صندوق التضامن الإسلامي التابع للمنظمة.

video

وكانت منظمات تابعة للأمم المتحدة حذرت في وقت سابق من كارثة إنسانية تهدد مدينة الفلوجة، وطالبت الحكومة العراقية بفك الحصار عنها، وتسهيل دخول المساعدات الإنسانية إلى المحاصرين العالقين في المدينة.

فقد قالت ممثلة برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في العراق ليز غراندي إن الوضع في مدينة الفلوجة "مقلق ومعقد للغاية"، بسبب استمرار حصار المدينة الذي يحول دون وصول المواد الغذائية إلى الأهالي.

من جهتها، قالت رئيسة بعثة الصليب الأحمر في العراق كاترينا ريتز إن الأوضاع في الفلوجة بدأت تشكل مصدر قلق، وإن الحاجة إلى إيصال مساعدات للأهالي أصبحت ملحة أكثر من أي وقت مضى.

وكانت منظمة هيومن رايتس ووتش دعت الحكومة العراقية إلى السماح عاجلا بدخول المساعدات لمدينة الفلوجة التي قالت إن سكانها المحاصرين "يتضورون جوعا" وتهددهم كوارث.

وأشار جو ستورك نائب رئيس المنظمة في الشرق الأوسط إلى أن سكان الفلوجة عالقون بسبب تنظيم الدولة، ومحاصرون من خارجها من قبل الحكومة، وهم يعانون من الجوع، وأضاف أن "على الأطراف المتحاربة تأمين وصول المساعدات إلى السكان المدنيين".

ونقلت المنظمة عن ناشطين عراقيين على اتصال بسكان الفلوجة قالوا إن "السكان بدؤوا يتناولون الخبز من طحين مصنع من نوى التمر ويطبخون حساء من العشب".

يذكر أن الحكومة العراقية -بدعم من مليشيات الحشد الشعبي- تفرض حصارا شاملا على الفلوجة، بحجة قطع طرق الإمداد عن تنظيم الدولة الذي يسيطر على المدينة منذ 2014.

المصدر : الجزيرة