وصل ملك السعودية سلمان بن عبد العزيز إلى القاهرة اليوم الخميس في مستهل زيارة رسمية تستغرق خمسة أيام، ويتوقع أن تبرم خلالها اتفاقات للتعاون في عدد من المحاور من التعاون العسكري إلى الاقتصاد.

وأذاع التلفزيون الرسمي المصري لقطات حية لوصول طائرة الملك سلمان والوفد المرافق له لمطار القاهرة الدولي، وكان في استقبالهم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وعدد من كبار مسؤولي حكومته.

وقال التلفزيون إن الأمير محمد بن سلمان ولي ولي العهد السعودي وصل إلى القاهرة قبل قليل من وصول الملك سلمان.

وأفاد بيان للرئاسة المصرية بأن الزيارة تعكس خصوصية العلاقات المصرية السعودية وما يجمع الشعبين الشقيقين من روابط  تاريخية وثقافية راسخة وتاريخ مشترك ومصير واحد.

وأشار إلى أنها الزيارة الأولى التي يقوم بها الملك سلمان إلى مصر منذ توليه مقاليد الحكم، وتمثل تتويجا للعلاقات الأخوية الوطيدة التي تجمع بين البلدين.

مباحثات وعلاقات
من جهته، قال المتحدث باسم رئاسة الجمهورية علاء يوسف في بيان إن الجانبين سيعقدان جلسة مباحثات عقب الاستقبال الرسمي اليوم الخميس، معلنا أنه ستعقد جلسة مباحثات ثانية غدا الجمعة يعقبها حضور مراسم التوقيع على عدد من الاتفاقيات بين البلدين.

وبين أن برنامج زيارة الملك يتضمن عدة زيارات ومقابلات مع كبار الشخصيات والمسؤولين المصريين، بالإضافة إلى عقد لقاء مع أعضاء مجلس الأعمال المصري السعودي.

السيسي (يمين) والملك سلمان يتابعان مناورات "رعد الشمال" بحفر الباطن في العاشر من مارس/آذار الماضي (رويترز)

وقال يوسف إنه من المنتظر أن تتناول المباحثات بين السيسي والملك السعودي "القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، فضلا عن التنسيق والتعاون على جميع الصعد بين البلدين في مواجهة ما يتعرض له الأمن القومي العربي والخليجي من مخاطر إقليمية وخارجية".

وأشار إلى أن "موضوعات التعاون الاقتصادي بين البلدين ستستأثر بجانب كبير من المباحثات، وذلك في ضوء حرص الجانبين على دعم وتوثيق العلاقات الاقتصادية والتجارية بما يخدم المصالح المشتركة للبلدين والشعبين الشقيقين".

بيانان
وقد أصدر حزب البناء والتنمية المصري بالمناسبة بيانا رحب فيه بزيارة الملك سلمان لمصر وأكد أن هذه الزيارة تعتبر فرصة جديدة لإنهاء الأزمة المصرية, وجاء في البيان أن الحزب "يدعو الملك سلمان بما له من رصيد هائل في نفوس المصريين وقبول لدى كل الأطراف في مصر أن يتوسط في زيارته تلك لتسوية الأزمة المصرية على أسس عادلة تجمع الشعب المصري على كلمة سواء لتعود مصر سندًا ودرعًا وداعمة للأمة العربية والإسلامية وقضاياها".

 كما أصدر حزب غد الثورة بزعامة أيمن نور بيانا أكد فيه أن الحزب "ينظر بكثير من التفاؤل لزيارة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز الي مصر الحبيبة، لثقة الحزب في حكمته وسعيه الدؤوب لحل أزمات المنطقة العربية ومواجهة تحدياتها وأبرزها الخطر الإيراني بالثقل السياسي الذي تتمتع به بلاده، والذي من شأنه الدفع باتجاه إنهاء الاحتقان السياسي والانقسام المجتمعي في مصر".

وتعد هذه أول زيارة رسمية يقوم بها الملك سلمان للقاهرة منذ توليه الحكم خلفا لأخيه الملك عبد الله في يناير/كانون الثاني 2015، لكنه قام بزيارة وجيزة لمنتجع شرم الشيخ المصري في مارس/آذار 2015 للمشاركة في القمة العربية.

المصدر : الجزيرة + وكالات