أكدت مصادر معارضة في حلب أن المعارضة السورية المسلحة قتلت خمسة عناصر من الحرس الثوري الإيراني في اشتباكات بمنطقة العيس، بينما يواصل النظام قصف مناطق في ريف دمشق وحماة وحمص

وقالت وكالة مسار برس إن المعارضة قتلت خمسة عناصر من الحرس الثوري الإيراني في جبهة خان طومان بريف حلب الجنوبي، وذلك بعد أن أعلنت فصائل المعارضة مقتل 15 من قوات النظام والمليشيات الموالية لها خلال تصديها لهجوم شُنّ على منطقتي الزربة وخان طومان الليلة الماضية.

وقالت مواقع إخبارية موالية للنظام إن الجيش قتل عشرات المسلحين في هجوم واسع بريف حلب الجنوبي مدعوما بغطاء جوي مكثف، في حين أكدت شبكة شام أن الطيران الروسي يشارك في القتال الذي يشمل بلدة وتلة العيس وقرية تل ممو ومنطقة الإيكاردا.

وفي شمال حلب استهدفت قوات النظام بقذائف المدفعية بلدتي عندان وحيان، مما أدى لوقوع أضرار مادية، وفي الريف الغربي سقط صاروخ من نوع أرض أرض ظهر اليوم، الأمر الذي تسبب في سقوط العشرات من الجرحى ودمار كبير.

وفي مدينة حلب تستمر الاشتباكات على طريق الكاسيتلو وحي الشيخ مقصود بين المعارضة وقوات حماية الشعب الكردية، كما قتل أحد المدنيين برصاص قناصة القوات الكردية، بحسب شبكة شام.

جانب من المعارك الدائرة بدرعا بين المعارضة وفصيلي "المثنى" و"لواء شهداء اليرموك" (الجزيرة)

قصف ومعارك
وفي دمشق، قصف حي التضامن وأصيب أحد المدنيين في حي القابون برصاص القناصة، بينما يشهد محيط العاصمة غارات جوية على بلدات حمورية ومزارع الأشعري وبيت سوى ودوما، كما وقعت اشتباكات على جبهة حرستا.

وقال ناشطون إن قوات النظام قصفت قرية الشريعة بريف حماة، وبلدتي بداما وترمانين بريف إدلب، مما تسبب في سقوط ثلاثة قتلى.

ومن جهة ثانية، تحاول قوات النظام استعادة ما خسرته أمس في منطقة الضمير بريف دمشق من تنظيم الدولة الإسلامية، كما تحاول التقدم في منطقة السخنة القريبة من تدمر شرق حمص، تزامنا مع قصفها حي الوعر وقرية تيرمعلة بحمص.

وما زالت المعارك مستمرة لليوم السادس عشر في الريف الغربي لدرعا بين "جيش الفتح" من جهة ولواء شهداء اليرموك وحركة المثنى الإسلامية المواليين لتنظيم الدولة من جهة أخرى، حيث تمكن الأخيران من السيطرة على بلدة عدوان وقتلا 19 عنصرا من جيش الفتح، بحسب ناشطين.

المصدر : الجزيرة + وكالات