عبد الله حامد-القاهرة

أكد القيادي في حركة 6 أبريل الجبهة الديمقراطية شريف الروبي، أن الحركة تعيش أسوأ مراحلها نتيجة الملاحقات الأمنية والتضييق على أرزاق قياداتها، بالإضافة إلى ضعف إمكانياتها المالية.

وأضاف الروبي -في حوار للجزيرة نت في الذكرى الثامنة لتأسيس الحركة- أن 6 أبريل لا تهتم بقرار حظرها لأنها لا تعترف من الأساس بهذا النظام كي تخضع لقراراته، لكنها تتجنب الصدام مع السلطات المصرية أو التظاهر ضده حتى تتجنب المزيد من الخسائر.

وأشار إلى أن النظام الحالي لن يستطيع الاستمرار كثيرا، لأن الشعب بات يكرهه بعد أن فاض به الكيل، وظهرت مؤشرات على حرب داخلية بين أجنحته، وهو ما يعجل بسقوطه.

وشدد الروبي على أن إصرار قيادة جماعة الإخوان المسلمين على التمسك بعودة الرئيس المعزول محمد مرسي يمثل العقبة الكبرى أمام الاصطفاف بين القوى الثورية، مشيرا إلى أن 6 أبريل تتبنى التوافق على مبادئ ثورة 25 يناير التي لم تقل من يكون رئيسا ومن يكون وزيرا.

المصدر : الجزيرة