قال التلفزيون السوري إن طائرة مقاتلة سورية أسقطت بصاروخ أرض جو في حلب، وإن الطيار قفز بالمظلة.


كما نقل مراسل الجزيرة في سوريا عن المعارضة المسلحة قولها إنها أسقطت طائرة للنظام السوري بريف حلب.

 

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن مقاتلي جبهة النصرة أسقطوا الطائرة وأسروا قائدها.
 
من جهة ثانية قصفت قوات النظام السوري عدة أحياء في مدينة حلب في شمال البلاد بالمدفعية، منها الأشرفية وبني زيد.

وقالت مصادر محلية للجزيرة إن أربعة مدنيين قتلوا وجرح آخرون جراء سقوط قذائف في حي الشيخ مقصود بمدينة حلب ذي الغالبية الكردية والخاضع لسيطرة الوحدات الكردية، وقد حمّلت الأخيرة المعارضة المسلحة مسؤولية القصف.

 من جهة أخرى قال مراسل الجزيرة في حلب إن مدنيا قتل وأصيبت عائلة جراء استهدافهم برصاص الوحدات الكردية خلال عبورهم طريق الكاستيلو المنفذ الوحيد إلى مدينة حلب حيث توجد المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة المسلحة.

وفي إدلب أفاد مراسل الجزيرة بأن امرأة وطفلة قتلتا وجرح العشرات بانفجار سيارة ملغمة قرب أحد المساجد وسط مدينة معرة النعمان.

وأفاد مراسل الجزيرة في ريف إدلب ميلاد خضر أن الانفجار تسبب في أضرار مادية كبيرة بالمباني والمحال القريبة واندلاع حرائق في بعض الممتلكات. ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن التفجير.

يذكر أن معرة النعمان كانت قد استُهدفت سابقا بعدة غارات جوية من قبل قوات النظام. 

غارة سابقة للطيران الحربي السوري على أحد أحياء ريف دمشق (ناشطون)

وفي مدينة الضمير بريف دمشق أفاد ناشطون بسقوط قتلى وجرحى بغارات جوية للنظام في ساعات الصباح الأولى.

وكانت الضمير قد شهدت هجوما لتنظيم الدولة الإسلامية على إحدى النقاط القريبة من مطار الضمير العسكري ورد طيران النظام بشن عشرات الغارات على الضمير التي يقطنها أكثر من 150 ألف نسمة بين أهالي المدينة والمهجرين إليها من المناطق المجاورة.

وفي شرق البلاد اتهمت وسائل إعلام رسمية تنظيم الدولة بمهاجمة قوات الجيش في مطار دير الزور العسكري بصواريخ محملة بغاز الخردل، دون الكشف عن عدد القتلى والمصابين.

من جهتها ذكرت وكالة أعماق التابعة للتنظيم أن مقاتليه شنوا هجوما واسع النطاق على قرية الجفرة القريبة من المطار أدى إلى مقتل عشرات من عناصر النظام.

ويخضع معظم مدينة الزور بما فيها الأحياء المجاورة للمطار لسيطرة التنظيم.

المصدر : الجزيرة + وكالات