قالت مصادر محلية للجزيرة إن تنظيم الدولة الإسلامية سيطر على أجزاء واسعة من قرية الجفرة المحاذية لمطار دير الزور العسكري شرقي سوريا.

وبثت وكالة أعماق التابعة للتنظيم صورا لجانب من الهجمات التي استهدفت قوات النظام السوري في قرية الجفرة، وقالت إن مقاتلي التنظيم شنوا هجمات على عدة جبهات في مدينة دير الزور والمطار واللواء 137 تمكنوا خلالها من الاستيلاء على دبابتين وأسلحة مختلفة.

غير أن وسائل إعلام تابعة للنظام السوري قالت إن تنظيم الدولة استخدم صواريخ محملة بغاز الخردل في هجومه.

وفي سياق مواز، ذكر مراسل الجزيرة في سوريا أن غارات لطائرات النظام على مدينة ضمير بريف دمشق، خلفت قتلى وجرحى.

وكانت جبهة النصرة قد هاجمت موقع قيادة لقوات النظام في ريف حماة وسط سوريا، بعد يومين من سيطرتها على تلة إستراتيجية في ريف حلب الجنوبي شمالي البلاد. 

هجوم النصرة
من جهة أخرى، قالت شبكة شام السورية الإخبارية المعارضة إن مقاتلين من جبهة النصرة هاجموا فجر الاثنين موقعا في قرية خنيفيس بريف حماة الشرقي، وقتلوا العسكريين الذين كانوا فيه، ومن بينهم قائد لمليشيا الدفاع الوطني.

وأضافت أن قوات النظام ردت على الهجوم بقصف قرى تخضع للمعارضة المسلحة في ريف حماة الشرقي، وكذلك في ريف حمص الشمالي الشرقي. كما أفادت شبكة "سوريا مباشر" بسقوط قتلى من قوات النظام في الموقع.

وجاء هجوم جبهة النصرة بعد ساعات من الإعلان عن مقتل المتحدث باسمها أبو فراس السوري وعناصر آخرين -بينهم قياديون- في غارة جوية استهدفتهم في قرية كفر جالس بريف إدلب.

كما جاء بعد الهجوم المباغت الذي شنته الجبهة السبت الماضي على تلة وبلدة العيس في ريف حلب الجنوبي، والذي أفضى إلى سيطرتها على التلة المشرفة على الطريق الذي يصل حلب بدمشق.

وقال ناشطون إن قوات النظام تحاول استرجاع منطقة العيس من خلال قصف مكثف بدأته أمس الاثنين. وسجلت اشتباكات متزامنة أمس في بلدة بالا بالغوطة الشرقية في ريف دمشق بين القوات النظامية وفصائل معارضة، وتحدثت شبكة سوريا مباشر عن مقتل جنود نظاميين خلال المواجهات.

المصدر : الجزيرة