الأمن يهيمن على زيارة رئيس برلمان تونس للجزائر
آخر تحديث: 2016/4/5 الساعة 10:26 (مكة المكرمة) الموافق 1437/6/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/4/5 الساعة 10:26 (مكة المكرمة) الموافق 1437/6/28 هـ

الأمن يهيمن على زيارة رئيس برلمان تونس للجزائر

محمد الناصر (وسط) بحث مع المسؤولين الجزائريين ملفات أمنية أبرزها الوضع الليبي(الأوروبية-أرشيف)
محمد الناصر (وسط) بحث مع المسؤولين الجزائريين ملفات أمنية أبرزها الوضع الليبي(الأوروبية-أرشيف)

عبد الحميد بن محمد-الجزائر

ذكر إعلاميون جزائريون أن الزيارة التي أجراها أمس الاثنين رئيس مجلس النواب التونسي محمد الناصر لـ الجزائر طغى عليها الجانب الأمني، إذ تركزت في عنوانين رئيسيين هما "الإرهاب" والوضع الليبي.

فقد عقد المسؤول التونسي مباحثات مع الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة وكبار المسؤولين بالبلاد، وبينهم رئيسا المجلس الشعبي الوطني (مجلس النواب) العربي ولد خليفة، ومجلس الأمة (مجلس الشيوخ) عبد القادر بن صالح.

وصرح الناصر -عقب لقائه بوتفليقة- عن تقديره لما تلقته بلاده من دعم وتضامن من الجزائر "في المرحلة الحالية التي تمر بها تونس، لاسيما بعد الاعتداءات الإرهابية التي تعرضت لها". وأضاف أنه تناول، مع الرئيس الجزائري، الوضع بالمنطقة لاسيما ليبيا، وتأثيره على الأمن في البلدين.

زيارات دورية
وتستقبل الجزائر بشكل دوري العديد من المسؤولين الحكوميين التونسيين، فمنذ انتخاب الباجي قايد السبسي في ديسمبر/كانون الأول 2014 الذي كانت الجزائر أول زيارة له خارج البلاد، استقبلت البلاد كلا من رئيس الحكومة ووزيري الخارجية والداخلية التونسيين، بالإضافة إلى رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي الذي تربطه علاقات خاصة ببوتفليقة.

لحياني: المخيال السياسي التونسي مرتبط بالجزائر (الجزيرة)

وقد ظل كل المسؤولين الجزائريين والتونسيين يشددون في الفترة الأخيرة على ترابط أمن البلدين.

ويقول الكاتب الصحفي عثمان لحياني المتخصص بالشأن التونسي "إن المخيال السياسي التونسي مرتبط بالجزائر في علاقته بأي تطور سياسي داخلي أو إقليمي". ويرى لحياني -بحديث للجزيرة نت- أن التطورات بالمنطقة دفعت العلاقة بين البلدين إلى التركيز على عنوانين رئيسيين هما "الإرهاب" وليبيا.

التوازن السياسي
ويشدد لحياني على أن تعدد زيارات المسؤولين التونسيين إلى الجزائر يرتبط أيضا بما أسماه التوازن داخل تونس، فكلما زار الجزائر مسؤول من التيار الإسلامي (الغنوشي) تبعته زيارة لمسؤول حكومي أو من التيار الديمقراطي الحاكم بتونس.

ويعتقد الكاتب أن من يصفه بالتيار الديمقراطي في تونس حريص على عدم ترك الرؤية الجزائرية حبيسة لرواية واحدة تسوقها حركة النهضة عبر رئيسها الغنوشي، في ظل الحديث عن أن الأخير "بات أقرب ما يكون رجل الثقة الأول للجزائر بتونس".

ويقول الكاتب الصحفي الجزائري فيصل حشاش إن تونس تعتقد أن أمنها مرتبط بمدى التنسيق مع الجزائر، وذلك "بسبب تجربة الأخيرة الكبيرة في مجال مكافحة الجماعات الإرهابية والتي تمتد لأكثر من عشرين عاما".

ويشير حشاش -في تصريح للجزيرة نت- إلى قيام الجزائر بنشر أكثر من 25 ألف جندي على طول الحدود مع تونس بعد العملية "الإرهابية" التي استهدفت فندقا بمدينة سوسة الساحلية في يونيو/حزيران 2015، كما "قامت بتدريب دفعات من الشرطة التونسية في الاختصاصات القضائية والعلمية والفنية".

المصدر : الجزيرة