أعلنت البحرية الأميركية ضبط شحنة أسلحة أثناء اعتراض سفينة بحرية إيرانية في بحر العرب
الأسبوع الماضي، كانت في طريقها -على ما يبدو- إلى الحوثيين في اليمن.

وأعرب البيت البيض عن قلقه من هذا التطور، مشيرا إلى أن الرئيس باراك أوباما سيتناول خلال القمة الأميركية الخليجية التي ستعقد الشهر الجاري في الرياض جهود مواجهة أنشطة إيران المزعزعة للاستقرار في المنطقة.

وبحسب البحرية الأميركية فإن السفينة كانت تحمل على متنها نحو 1500 بندقية من طراز كلاشنيكوف، و200 قاذفة قنابل، و21 مدفعا رشاشا.

وفي سبتمبر/أيلول الماضي أحبط التحالف العربي محاولة تهريب أسلحة إيرانية إلى الحوثيين على متن زورق إيراني.

وقال التحالف الذي تقوده السعودية إن الزورق الذي احتجز في بحر العرب كان يحمل أسلحة متنوعة تشمل قذائف وصواريخ وعتادا آخر. وأضاف أن الزورق كان على متنه 14 إيرانيا، وكان يحمل وثائق تشير إلى أنه مملوك لإيراني.

وكان أوباما قد حذر العام الماضي إيران من إرسال أسلحة إلى اليمن، وقال "ما قلناه لهم.. أنه إذا تم تسليم أسلحة لفصائل داخل اليمن فإن ذلك قد يهدد الملاحة وهذه مشكلة، ونحن لا نبعث لهم رسائل غامضة.. نبعث لهم رسائل مباشرة جدا في هذا الصدد".

المصدر : الجزيرة + أسوشيتد برس