قال مسؤولون أميركيون لرويترز إن الولايات المتحدة الأميركية نفذت الغارة الجوية التي استهدفت أمس الأحد إدلب شمالي سوريا وأسفرت عن مقتل القيادي في جبهة النصرة أبو فراس السوري ونجله ومقاتلين آخرين.

ولم يقدم المسؤولون -الذين رفضوا الكشف عن هوياتهم- المزيد من التفاصيل عن الغارة الأميركية وما إنْ كانت قد نفذت بطائرة عادية أم بـطائرة مسيرة. ولم يصدر بعد أي تعليق رسمي أميركي حول الغارة.

وقالت مصادر محلية لوكالة الأناضول إن سماء إدلب شهدت الأحد تحليقًا كثيفا لطائرات استطلاع يعتقد أنها تابعة للتحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة.

ويعد أبو فراس السوري أحد أهم قادة جبهة النصرة، فقد تولى في فترة مبكرة مسؤولية المكتب العسكري، وهو عضو مجلس شورى الجبهة، وكان الناطق الرسمي باسمها، ثم تولى مسؤولية "المعاهد الشرعية" فيها.

وأبو فراس من مواليد 1950 في بلدة مضايا في ريف دمشق، وهو ضابط سابق برتبة رائد في الجيش السوري، خاض صراعا مسلحا مع النظام في ثمانينيات القرن الماضي، وعمل في تدريب المجاهدين الأفغان، وعاد إلى سوريا بعد انطلاق الثورة السورية.

ويأتي مقتل أبو فراس السوري ورفاقه بعد ثلاثة أيام على سيطرة جبهة النصرة على بلدة إستراتيجية في ريف حلب الجنوبي، وبعد مرور أكثر من شهر على اتفاق وقف الأعمال العدائية في سوريا الذي يستثنيها مع تنظيم الدولة الإسلامية.

المصدر : الجزيرة + وكالات