قالت وسائل إعلام إيرانية اليوم إن ضابطا برتبة عقيد في الحرس الثوري قتل في شمال سوريا. وكان الحرس الثوري الإيراني قد أصدر في وقت سابق بيانا أكد فيه مقتل اثنين من مستشاريه العسكريين خلال معارك مع من سماهم التكفيريين وجماعات الإرهاب في مدينة حلب، شمالي سوريا.

وأوضح البيان أن جمال رضا وسعيد مسافر قتلا خلال مرافقتهما لمقاتلين من حزب الله اللبناني.

وبهذا يرتفع عدد قتلى العسكريين الإيرانيين في سوريا إلى 210 منذ إعلان الحرس الثوري زيادة أعداد مستشاريه العسكريين في سوريا.

وتشارك قوات من الحرس الثوري الإيراني في صفوف قوات النظام السوري لقتال المعارضة السورية.

وكان مراسل الجزيرة في لبنان قد أفاد أمس بارتفاع عدد قتلى حزب الله اللبناني إلى تسعة بعد معارك ريف حلب الجنوبي بين قوات النظام والحزب من جهة وفصائل المعارضة السورية المسلحة من جهة ثانية.

ويبرر المسؤولون الإيرانيون مشاركة قوات إيرانية في القتال بسوريا بأنها للدفاع عن جبهة "المقاومة الإسلامية" والوقوف في وجه التهديدات قبل أن تصل الحدود الإيرانية.

وفي فبراير/ شباط الماضي، قال قائد الحرس الثوري الإيراني اللواء محمد علي جعفري إن ما سماه الدفاع عن سوريا سيمنع بلوغ التهديدات إلى أرض إيران، ونقل قائد الحرس الثوري عن مرشد الثورة علي خامنئي قوله "لولا هذا الدفاع لبلغت التهديدات أراضينا".

المصدر : الجزيرة