بغداد تنفي تحرير سجناء بهيت وتنظيم الدولة يتحصن
آخر تحديث: 2016/4/3 الساعة 18:55 (مكة المكرمة) الموافق 1437/6/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/4/3 الساعة 18:55 (مكة المكرمة) الموافق 1437/6/25 هـ

بغداد تنفي تحرير سجناء بهيت وتنظيم الدولة يتحصن

نفت مصادر أمنية عراقية تحرير المئات من سجن لتنظيم الدولة الإسلامية في قضاء هيت بمحافظة الأنبار غربي البلاد، وأكدت المصادر أنهم عائلات نازحة كانت تعاني ظروفا مأسوية. في غضون ذلك قالت مصادر في تنظيم الدولة إن مقاتليه يعززون وجودهم في جنوب شرقي هيت، حيث نشر قناصة وزّرع عبوات ناسفة.

وأكد قائد جهاز مكافحة الإرهاب العراقي الفريق الركن عبد الغني الأسدي عدم صحة الأنباء التي تروجها بعض وسائل الإعلام عن عثور الجيش العراقي على سجن يحتوي على 1500 معتقل لدى التنظيم في هيت وتحريرهم.

وأشار الأسدي إلى أن قوات الجيش حددت نقطة الخرق لاقتحام مدينة هيت وتطهيرها من تنظيم الدولة، مشيرا إلى أنه سيتم الإعلان عن الموقف بالكامل لحظة دخول المدينة.

وأمس السبت أعلنت مصادر أمنية عراقية أن قوات عراقية حررت سجناء كان تنظيم الدولة يحتجزهم في سجن كبير تحت الأرض في قضاء هيت.

وفي السياق قال قائد العمليات الخاصة في قوات مكافحة الإرهاب سامي كاظم العارضي إن "المعلومات التي تناقلت عن إخلاء سجناء من هيت عارية عن الصحة".

كما أكد رئيس مجلس ناحية البغدادي مال الله العبيدي لوكالة الصحافة الفرنسية أن "مصادرنا نقلت أمس بالخطأ معلومة عن إطلاق سراح معتقلين لدى تنظيم الدولة"، موضحا أنه تبين لاحقا أنهم أفراد عائلات.

بدوره أشار عضو اللجنة الأمنية في مجلس محافظة الأنبار راجع العيساوي إلى أن ما حدث هو إنقاذ مدنيين كانوا يعانون ظروفا إنسانية صعبة بسبب حصارهم من تنظيم الدولة، وفي الإطار نفسه أوضح عضو اللجنة الأمنية في ناحية الوفاء حسين الدليمي أن قوات الأمن وبالتعاون مع مسؤولين محليين استقبلت مئات النازحين من هيت وأسكنتهم في مخيمات.

video

هجوم هيت
في هذه الأثناء قالت مصادر في تنظيم الدولة إن التنظيم أبعد السكان في هيت عن الأحياء القريبة من منطقتي المعمورة وسكة القطار في الجهة الجنوبية الشرقية من المدينة، حيث يستعد التنظيم لمواجهة مرتقبة مع القوات العراقية المدعومة بمليشيات الحشد العشائري، وقال شهود عيان إن العمليات العسكرية تركزت حتى الآن بالقرب من منطقة كبيسة.

وأشارت مصادر في الجيش العراقي إلى أن القوات تواجه صعوبة في التقدم بسبب العبوات الناسفة و"الهجمات الانتحارية" التي ينفذها التنظيم.

وأمس السبت أعلن رئيس مجلس ناحية البغدادي بمحافظة الأنبار مال الله العبيدي أن القوات الأمنية استعادت منطقتي الجمعية وحي المعامل ضمن مركز هيت من قبضة تنظيم الدولة، مبينا أن القوات الأمنية تتقدم بـ"بطء" نحو مركز القضاء بسبب وجود مدنيين بأعداد "كبيرة".

على صعيد مواز، أفادت مصادر أمنية بمحافظة الأنبار بأن قوات عسكرية مشتركة مدعومة بمسلحين من الحشد العشائري تمكنوا من السيطرة على بناية مديرية شرطة قضاء هيت شمال غرب الرمادي.

وأضافت المصادر أن قوات من جهاز مكافحة الإرهاب وأخرى من الجيش تمكنت من استعادة حييْ السكك والعسكري في هيت من قبضة مسلحي تنظيم الدولة.

وأوضحت أن القوات تواجه صعوبة في التقدم لكثرة العبوات المزروعة بالطرقات والمنازل، إضافة للهجمات "الانتحارية" بالعربات الملغمة التي يشنها مسلحو التنظيم على القوات الأمنية بشكل مباغت.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات