قالت مصادر عسكرية عراقية إن قوات من الجيش حررت نحو 1500 شخص كان تنظيم الدولة الإسلامية يحتجزهم في سجن كبير تحت الأرض، في قضاء هيت في محافظة الأنبار غربي البلاد، كما تمكنت هذه القوات من استعادة عدة أحياء في هيت من قبضة مسلحي التنظيم.

وقال العقيد فاضل النمراوي إن القوات الأمنية عثرت خلال تقدمها لاستعادة المدينة أثناء عملية عسكرية بدأتها الخميس الماضي على السجن الذي يضم محتجزين معظمهم من المدنيين وفق القوات الأمنية.

من جهة أخرى، قال قائمقام قضاء هيت مهند العبيدي إن القوات العراقية عثرت على السجن في القضاء، ولكن من دون التطرق إلى عدد المعتقلين الذين كانوا بداخله.

أما رئيس مجلس ناحية البغدادي بمحافظة الأنبار مال الله العبيدي، فقد قال إن "القوات الأمنية تمكنت من فك الحصار عن المحتجزين كافة، ونقلهم إلى مكان آمن خارج القضاء".

وكان العبيدي أعلن أمس السبت أن القوات الأمنية استعادت منطقتي الجمعية وحي المعامل ضمن مركز هيت من قبضة تنظيم الدولة، مبينا أن القوات الأمنية تتقدم بـ "بطء" نحو مركز القضاء بسبب وجود مدنيين بأعداد "كبيرة".

على صعيد مواز، أفادت مصادر أمنية بمحافظة الأنبار أن قوات عسكرية مشتركة مدعومة بمسلحين من الحشد العشائري تمكنوا من السيطرة على بناية مديرية شرطة قضاء هيت شمال غرب الرمادي.

وأضافت المصادر أن قوات من جهاز مكافحة "الإرهاب" وأخرى من الجيش تمكنت من استعادة حييْ السكك والعسكري في هيت من قبضة مسلحي تنظيم الدولة.

وأضافت أن القوات تواجه صعوبة في التقدم لكثرة العبوات المزروعة بالطرقات والمنازل، إضافة للهجمات "الانتحارية" بالعربات الملغمة التي يشنها مسلحو التنظيم باتجاه القوات الأمنية بشكل مباغت.

المصدر : الألمانية,رويترز