خرجت مسيرات في مدينة تعز اليمنية تطالب بتنفيذ القرار الأممي الخاص باليمن، مؤكدة رفضها مشاورات الكويت في ظل حصار المدينة. ويتزامن ذلك مع تهديد وفد الحكومة المفاوض بتعليق المشاورات.

وقالت مراسلة الجزيرة في تعز إن الآلاف خرجوا من عدة مساجد ومناطق مختلفة بعد صلاة الجمعة، رافعين لافتات تطالب بتطبيق القرار الأممي 2216، وانسحاب مليشيا الحوثي والرئيس المخلوع علي عبد الله صالح من المدن، وفك الحصار المفروض على تعز منذ نحو عام.

وأكد المشاركون في المسيرة رفضهم أي حوار أو مفاوضات مع مليشيا الحوثي في ظل القصف العنيف الذي تشنه باستمرار على الأحياء السكنية في مدينة تعز.

وتتزامن هذه المسيرة مع تهديد الوفد الحكومي المفاوض بتعليق مشاورات الكويت إذا لم تتوقف خروقات وقف إطلاق النار في محافظة تعز.

واعتبر رئيس الوفد الحكومي عبد الملك المخلافي القصف العنيف على تعز خلال اليومين الماضيين "جريمة حرب" وتهديدا لمشاورات السلام.

ونقلت وكالة الأناضول عن مصدر مقرب من الوفد أن مسلحي الحوثي وصالح شنوا قصفا مدفعيا عنيفا على الأحياء السكنية ومواقع الجيش والمقاومة منذ مساء الخميس، مما أسفر عن إصابة 29 شخصا، بينهم 18 مدنيا.

وكانت لجنة التهدئة والتواصل التابعة للحكومة اليمنية قد سجلت ارتكاب الحوثيين وقوات صالح 74 خرقا للهدنة -المعلنة منذ 10 أبريل/نيسان الجاري- ما بين التاسعة من صباح الأربعاء إلى التاسعة من صباح الخميس.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة