نقلت وكالة الإعلام الروسية عن سفير روسيا لدى المقر الأوروبي للأمم المتحدة في جنيف أليكسي بورودافكين قوله اليوم الجمعة إن الجيش السوري يخطط لهجمات على مدينتي دير الزور والرقة بدعم من سلاح الجو الروسي.

يأتي هذا فيما تتواصل الغارات التي يشنها طيران النظام والطيران الروسي على حلب وريفها، حيث ودع سكان حلب أمس الخميس ثمانين قتيلا جراء الغارات المتواصلة على مواقع مختلفة في المدينة التي تعيش وضعا "كارثيا"، بحسب وصف الأمم المتحدة.

وذكرت مصادر الجزيرة أن من بين القتلى خمسين مدنيا قضوا جراء القصف الذي استهدف حيي الكلاسة وبستان القصر اللذين تسيطر عليهما المعارضة المسلحة، فيما وثق ناشطون مقتل 36 مدنيا -بينهم طبيبان وثماني نساء و13 طفلا- وإصابة أكثر من أربعين آخرين بجروح جراء قصف مستشفى القدس في حي السكري بحلب مساء الأربعاء الماضي.

وينفي كل من النظام السوري ووزارة الدفاع الروسية استهداف طائراتهما المستشفى التابع لمنظمة أطباء بلا حدود في المدينة.

في غضون ذلك، أعلن المجلس الشرعي بحلب في بيان له تعليق فريضة صلاة الجمعة في أحياء المدينة بسبب القصف المتواصل، معتبرا أن "حفظ النفس ضرورة من ضرورات الدين ولا يجب التلاعب بها".

في تطور آخر، أفاد مراسل الجزيرة في حمص بسقوط قتيل على الأقل في غارات لقوات النظام على مدينة تلبيسة بالريف الشمالي لحمص.

المصدر : الجزيرة,رويترز