أجرى جوزيف بايدن نائب الرئيس الأميركي مباحثات في بغداد مع كل من رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي ورئيس البرلمان سليم الجبوري، وذلك في إطار زيارة إلى العراق لم تعلن من قبل، بحث خلالها مع العبادي تطورات الأوضاع  في العراق، ومنها ملف الموصل.

وقال بايدن إن مباحثاته مع العبادي ركزت بشكل أساسي على الجهود الرامية للتصدي لتنظيم الدولة والخطط المعدة لاستعادة السيطرة على مدينة الموصل.

وقال بيان صادر عن مكتب بايدن إن محادثاته مع القيادة العراقية تهدف إلى "التشجيع على الوحدة الوطنية ومواصلة زخم الحرب الجارية ضد تنظيم الدولة الإسلامية"، وأضاف "نائب الرئيس سيناقش كذلك خطوات المجتمع الدولي التي يمكن اتخاذها من أجل دعم استقرار الاقتصاد العراقي ومزيد من التعاون الدولي".

وقال البيت الأبيض إن زيارة بايدن للعراق لمقابلة رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي كانت "مؤشرا طيبا" على الدعم الأميركي لرئيس الوزراء في جهوده لتوحيد البلاد.

وقال إرنست "هذا مؤشر جيد على استمرار دعم الولايات المتحدة جهود رئيس الوزراء لتوحيد العراق في مواجهة تنظيم الدولة".

وقال مسؤول بالإدارة الأميركية إن الزيارة تهدف لمواجهة "مفهوم خاطئ في المنطقة "بأن لـإيران نفوذا في العراق.

وتعد زيارة بايدن مؤشرا على ما يراه البيت الأبيض تقدما أحرزته القوات العراقية في مساعيها لدحر تنظيم الدولة خلال العام الماضي.

وهذه المرة الأولى التي يزور فيها بايدن العراق منذ سحبت الولايات المتحدة قواتها عام 2011، كما أنه ثالث أرفع مسؤول أميركي يزور العراق هذا الشهر، فقد سبقه وزير الخارجية جون كيري ووزير الدفاع آشتون كارتر.

وتأتي الزيارة في وقت تتعرض فيه السياسة العراقية لاضطرابات مع تعثر محاولات العبادي لإجراء تغيير وزاري يستهدف مكافحة الفساد، مما جعل بعض المسؤولين الأميركيين قلقين من احتمال أن تصرف الاضطرابات الانتباه عن الحرب ضد تنظيم الدولة.

من جهة أخرى، زار بايدن أيضا أمس الخميس مدينة أربيل عاصمة إقليم كردستان العراق الذي يتمتع بحكم ذاتي، وذلك في وقت يشتد فيه الخلاف بين الإقليم وحكومة بغداد تتعلق باتفاق تقاسم عوائد النفط وحدود الإقليم المتنازع عليها بما في ذلك مدينة كركوك الغنية بالنفط.

كما تأتي الزيارة بعد أسبوع من إعلان وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) عن منح 415 مليون دولار لقوات البشمركة الكردية التي ترى أنها لعبت دورا مهما في مواجهة تنظيم الدولة بشمال العراق.

المصدر : وكالات